«خارطة طريق للسلام» ثمرة المحادثات الأفغانية في الدوحة

الولايات المتحدة وطالبان تقتربان من التوصل لاتفاق –
كابول – الدوحة – وكالات: اختتم المبعوث الخاص الأمريكي للسلام في أفغانستان أمس الجولة السابعة من المحادثات التي عقدها مع حركة طالبان في قطر بعد ظهور دلائل على إحراز تقدم في جهود إنهاء أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة على الإطلاق.

واجتمع المبعوث الأمريكي زلماي خليل زاد مع مسؤولي طالبان لفترة وجيزة بعد يوم من اتفاق وفد من مواطني أفغانستان وطالبان على «خارطة طريق للسلام» وبخاصة على دعوة مشتركة لإنهاء سقوط ضحايا من المدنيين في الحرب الدائرة منذ 18 عاما.
وقال مسؤولون: إن الولايات المتحدة وطالبان تقتربان من التوصل لاتفاق من المتوقع أن يستند إلى تعهد من واشنطن بسحب قواتها مقابل تعهد من طالبان بعدم السماح باستخدام أفغانستان كقاعدة للإرهاب.
وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان نُشر أمس الأول: إن مسؤولا قطريا كبيرا أعلن «نجاح» محادثات السلام الأفغانية التي استضافتها الدوحة هذا الأسبوع.
ونقل البيان الذي حمل تاريخ أمس الأول عن مطلق بن ماجد القحطاني، مبعوث وزير الخارجية الخاص لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات، قوله «نحن اليوم نشعر بسعادة غامرة لتوصلهم لبيان مشترك كخطوة أولى للسلام».
وتعهّدت حوالي 70 شخصية أفغانية تمثّل كلّاً من حركة طالبان والحكومة والمعارضة والمجتمع المدني، في بيان صدر في ختام محادثات سلام استضافتها الدوحة يومي الأحد والإثنين إعداد «خارطة طريق للسلام» في البلد الغارق في الحرب.