«البحث العلمي» يناقش دور مؤسسات الاتصالات لتعزيز منظومة الابتكار الوطني

نظم مجلس البحث العلمي بالتعاون مع الشركة العمانية القطرية للاتصالات (أوريدو) حلقة عمل حول دور مؤسسات الاتصالات بالقطاع الخاص في تعزيز منظومة الابتكار الوطني، وذلك بمقر المؤسسة بمنطقة الغبرة، بحضور عدد من مسؤولي الشركة، والدكتورة شريفة الحارثية مديرة مشروع الاستراتيجية الوطنية للابتكار بمجلس البحث العلمي وأعضاء فريق الاستراتيجية.
وجاءت إقامة حلقة العمل ضمن خطة عمل مشروع الاستراتيجية للالتقاء بمؤسسات القطاع الخاص الوطنية المختلفة، واستعراض دور هذه المؤسسات في تحسين مؤشرات البحث والتطوير الوطنية في مؤشر الابتكار العالمي ذات العلاقة بالاستدامة في قطاع الاتصالات الرقمية. وأكدت حلقة العمل على أهمية دور مؤسسات القطاع الخاص العمانية لتحسين مؤشرات السلطنة في مؤشرات الابتكار العالمية عبر زيادة التنسيق والتعاون المشترك، وتخصيص نقطة اتصال معنية بمتابعة ورصد مؤشرات الإنفاق على البحث والتطوير، وممكنات الابتكار المؤسسي.
وتضمن اللقاء تقديم عروض مختلفة، حيث قدمت رحمة العامرية عرضا حول مدى التقدم المحرز في مؤشرات السلطنة ضمن تقرير مؤشرات الابتكار العالمي، والتحديات التي تتطلع السلطنة إلى معالجتها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة والتي من ضمنها شركة أوريدو، التي تلعب دورا بارزا في توفير خدمات الاتصالات المختلفة، بما فيها مجالات الثورة الصناعية الرابعة، والبنية الرقمية الأساسية للاتصالات ونظم المعلومات المختلفة. ومن جانبها قدمت نورة البلوشية عرضا حول مؤشرات العلوم والتقانة، متناولة أهميتها وفوائدها المختلفة على الصعيدين الوطني والدولي، حيث يقوم المجلس منذ عام2011م برصد مؤشرات العلوم والتقانة من مختلف القطاعات في السلطنة، واعتماد النتائج من قبل المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، ويقوم بتوفيرها كذلك لمنظمة اليونيسكو بهدف تقديم صورة واضحة عن معدلات إنفاق السلطنة على البحث العلمي والتطوير والابتكار والجوانب المتصلة به.ويقوم مجلس البحث العلمي بصفة دورية بجمع وتحليل البيانات المتعلقة بحساب مؤشرات العلوم والتقانة، وتكمن أهمية هذه المؤشرات في عكس مستوى السلطنة على الخارطة العالمية في مجال العلوم والتقانة والإنفاق على البحث العلمي والتطوير التجريبي، كما تلعب هذه المؤشرات دورا مهما في صياغة السياسات الوطنية المتعلقة بتطوير منظومة البحث والابتكار.