رئيس لاتفيا الجديد يتسلم مهام منصبه

ريجا – (د ب أ): تسلم رئيس لاتفيا الجديد إيجيلز لفيتس أمس مهام منصب رئيس الدولة.
وأدى المحامي -64عاما- وهو قاضٍ سابق في محكمة العدل الأوروبية، اليمين الدستورية في جلسة خاصة في البرلمان. وألقى لفيتس خطابا قال فيه إن التضامن و«دولة حديثة ومستدامة» سوف يكونان في محور اهتمام رئاسته، من بين أمور أخرى.
وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية، أكد لفيتس على علاقات لاتفيا القوية بالهياكل الأوروبية والأطلسية. ويشار إلى أن لاتفيا هي عضو في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو).
وقال لفيتس: «نحن جزء لا يتجزأ من العالم الغربي وأوروبا – وليس جسرا بين الغرب والشرق… أنا أرفض بشكل قاطع هذه الاستعارة».
ويوجد في لاتفيا، المتاخمة لروسيا، أقلية روسية مهمة. ويشار إلى أن لفيتس هو خامس رئيس للبلاد منذ التصويت في عام 1991 لاستعادة الاستقلال عن روسيا. وفي مايو الماضي، ضمن لفيتس في الجولة الأولى من التصويت الأغلبية المطلقة المطلوبة المكونة من 100 عضو في البرلمان. وخلف رايموندس فيجونيس (53) عاما‏ الذي قرر عدم الترشح لولاية ثانية مدتها أربع سنوات.
وعاش لفيتس لفترة في ألمانيا الغربية سابقا، حيث هاجر مع والديه في عام 1972 عندما كانت لاتفيا لا تزال جزءا من الاتحاد السوفييتي.
وعاد لفيتس إلى لاتفيا في عام 1990 وانخرط في الحركة الهادفة لاستقلال وطنه، وشارك في تأليف إعلان استقلال البلاد في 4 مايو 1990، قبل أن يصبح أول سفير للبلاد في ألمانيا عقب إعادة توحيدها.
وبعد القيام بأدوار دبلوماسية أخرى، حصل على اعتراف دولي كقاض في محكمة العدل الأوروبية.
وسوف تكون واجباته كرئيس للدولة في لاتفيا شرفية إلى حد كبير.