نقاشات ثرية في ملتقى «ثورة البيانات المفتوحة»

يستهدف 100 شاب من جميع المحافظات –

« عمان »: نظمت مؤسسة صدى الشباب مؤخرا فعاليات ملتقى قادة الظاهرة، الذي يندرج تحت مظلة برنامج الاستثمار الاجتماعي لشركة بي. بي. عُمان، وانطلقت فعاليات الملتقى الذي يحمل عنوان «ثورة البيانات المفتوحة» يوم السبت 29 يونيو ولغاية الاثنين 1 يوليو، وذلك في كلية العلوم التطبيقية بولاية عبري.
يهدف ملتقى ثورة البيانات المفتوحة إلى تعزيز دور الشباب العماني في المشاريع الريادية، وصقل مهارته في توظيف البيانات والإحصائيات المتاحة لإيجاد الحلول الفعالة للقضايا المجتمعية، وإيجاد بيئة حوار وتفاعل بين فئات الشباب وتبادل المعلومات والأفكار التي تسهم في خدمة المجتمع، وتكوين شراكات ناجحة بين المؤسسات والشباب والمجتمع المدني في مجال البيانات.
وحول ذلك قالت شمسة بنت أحمد الرواحية، مديرة برنامج الاستثمار الاجتماعي في شركة بي. بي. عُمان: «تسهم هذه المبادرات النوعية في تعزيز معارف الكفاءات الوطنية؛ حيث تعمل هذه الحلقات المتنوعة على إثراء مهاراتهم وقدراتهم ليسهموا بشكل فاعل في دعم أهداف مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها السلطنة وتحقيق الاستدامة في شتى المجالات» وأضافت: «يكمن جوهر برنامج الاستثمار الاجتماعي لشركة بي. بي. عُمان في دعم المبادرات المنسجمة مع أهداف البرنامج، التي تتمحور حول صقل قدرات الشباب العُماني وتكوين منصة فاعلة لهم تحفزهم على الابتكار والتميز»
وتتضمن برامج الملتقى ثلاثة أقسام وهي: الحلقات الرئيسية التي تحتوي في مجملها على أوراق عمل متنوعة ومثرية، تبتدئ بمجال التنمية المستدامة التي قدمها المهندس قيس المقرشي، وحلقة علم البيانات قدمتها خلود المخرومية، ثم تأتي حلقة طرق وآليات العرض من اللجنة الوطنية للشباب، وحلقة آليات البحث والمصادر التي قدمها المركز الخليجي للإحصاء، وحلقة تحليل البيانات لدعم اتخاذ القرار قدمها السيد د. تيمور آل سعيد، والأستاذ معاذ الجميل.
وترتكز الحلقات التخصصية التي لحقت الحلقات الرئيسية على أربعة أهداف للتنمية المستدامة ودور السلطنة في تحقيقها على أرض الواقع، حيث قُدمت حلقات في الطاقة النظيفة للمهندس عبدالله السعيدي، وحلقة الصناعة والابتكار لجلال الحضرمي، ومن ثم حلقة الحياة تحت الماء قدمتها شركة بيئة، وتلتها حلقة التعليم الجيد لبدر الحارثي.
وعن أهمية هذه الحلقات قال المهندس قيس المقرشي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة صدى الشباب:«تخلق هذه الحلقات بيئة علمية وعملية ثرية لتجمع نخبة من الشباب العُماني يتبادلون من خلالها الأفكار والآراء التي تخدم الأهداف الوطنية في التنمية المستدامة، حيث تشجع هذه المناشط الشباب على إطلاق إمكانياتهم وأفكارهم الإبداعية التي تسهم في خلق مستقبل مشرق للسلطنة».
ويشمل الملتقى جلسة حوارية بعنوان «ثورة البيانات المفتوحة» يشارك فيها كلٌ من المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، والمجلس الأعلى للتخطيط، وهيئة تقنية المعلومات، والتي ستناقش دور السلطنة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والوضع الحالي والتوجه المستقبلي للبيانات المفتوحة في السلطنة، كما ينظم الملتقى مسابقة رئيسة لأفضل مشروع خدمي يسهم في حل قضية من قضايا المجتمع في أربعة محاور رئيسة لأهداف التنمية المستدامة وهي: الطاقة المتجددة، جودة التعليم، الصناعة والابتكار، الحياة تحت الماء.
وتجدر الإشارة أن الملتقى يستهدف 100 شاب وشابة عمانيين من جميع محافظات السلطنة الذين تتراوح أعمارهم بين 18- 34 سنة، في تخصصات البرمجة، والتصميم، والإحصاء والتصوير وكل المهتمين بالبيانات المفتوحة.