848 مؤسسة صغيرة ومتوسطة تستفيد من معارض رواد الأعمال

تنظيم 38 معرضًا داخل السلطنة وخارجها –
18 مؤسسة بـ «حاضنة ريادة» .. وإجمالي مبيعاتها السنوية 2.5 مليون ريال –

كتب – حمد بن محمد الهاشمي:-
بلغ عدد المعارض التي نفذتها الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) لرواد الأعمال خلال العام الماضي 38 معرضا، منها 29 معرضا داخل السلطنة، و9 معارض خارج السلطنة، حيث استفادت 848 مؤسسة صغيرة ومتوسطة من هذه المعارض، وبلغ مجموع مبيعاتها في هذه المعارض 803 آلاف و81 ريالًا عمانيًّا، وجاء ذلك خلال التقرير السنوي لعام 2018 الصادر عن الهيئة.

وأشار التقرير إلى أن مبيعات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في المعارض الداخلية والخارجية خلال عام 2017م بلغت 316 ألفًا و990 ريالا، وفي عام 2016 بلغت 298 ألفًا و880 ريالا، وخلال عام 2015 بلغت 95 ألف ريال.
وتولي (ريادة) اهتماما بالغا بتنظيم معارض داخل السلطنة وخارجها؛ بهدف تسويق وترويج منتجات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وخدماتها، مما يسهم في تطوير قدرات رواد الأعمال العمانيين ومهاراتهم في العرض والتسويق، وإتاحة الفرصة لرواد الأعمال العمانيين للاتقاء بنظرائهم المشاركين من مختلف دول العالم، وتعرف التجارب والخبرات الخارجية وإمكانية تطبيقها في السلطنة، وخلق فرص شراكات مع المؤسسات الأجنبية، وجلب وكالات تجارية أو فتح وكالات خارج السلطنة.
وتعتبر الفعاليات والمعارض أداة اقتصادية مهمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث تمثل وسيلة التقاء الشركات مع بعضها بعضًا؛ لتكوين علاقات تجارية فيما بينها وتبادل الخبرات الفنية، وتبرز أهمية الفعاليات والمعارض بشكل عام لكونها تقدم فرصًا متميزة للتفاعل المباشر مع الجمهور المستهدف وطرح الرؤى والأفكار، وتقديم المعلومات الكاملة بصورة واضحة مما يساعد في التسويق المباشر وزيادة حجم المبيعات والتسويق وعقد الصفقات وتفهم احتياجات المستهلكين بصورة أفضل ومحاولة تلبيتها من خلال توفير المنتجات المناسبة، كما تعتبر من أهم أدوات التسويق التي تحمل الابتكار والتطوير المستمرين في الأفكار وسبل الدعاية، والجذب بما يحقق الأهداف التسويقية المطلوبة.

أبرز المعارض

ومن أبرز المعارض التي نفذتها (ريادة) خلال العام الماضي معرض منتجات رواد الأعمال السادس (إبداعات عمانية)، حيث شاركت فيه 118 مؤسسة صغيرة ومتوسطة، من 9 قطاعات مختلفة، وبلغت مجموعة مبيعاتها 92 ألفًا و380 ريالا، فيما بلغ حجم عقود توريد المنتجات والخدمات 32 ألف ريال، علما أن زوار المعرض بلغ 34 ألفا و800 زائر.
ويهدف المعرض إلى إبراز المنتجات والخدمات التي تقدمها المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والأسر المنتجة والحرفية، وتعزيز مبيعات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتكوين الشراكات بين المؤسسات الكبرى والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة المشاركة، وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال لدى المجتمع.
وشملت قطاعات الشركات المشاركة: الصناعة التحويلية، والخدمات اللوجستية، والخدمات السياحية، والصناعات الحرفية، والمشروعات الطلابية، ومشروعات الأسر المنتجة، والمشروعات الزراعية، ومشروعات تقنية المعلومات، والابتكارات، وخدمات النفط والغاز.
وأيضا معارض المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في كل من محافظة البريمي، ومحافظة الداخلية، ومحافظة شمال الشرقية، حيث بلغ عدد المؤسسات المشاركة فيها 129 مؤسسة صغيرة ومتوسطة، وبلغ مجموع مبيعاتها 32 ألفا و150 ريالا.
بالإضافة إلى معرض المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالدوحة عاصمة دولة قطر، حيث بلغ عدد المؤسسات المشاركة 28 مؤسسة عمانية، وبلغ مجموع مبيعاتها 186 ألف ريال عماني، وتمثل الشركات المشاركة مختلف الصناعات العمانية، كالفضيات والتحف والهدايا والصناعات الخشبية والأزياء العمانية التقليدية.
ويأتي تنظيم المعرض دعمًا لرواد الأعمال العمانيين، وتوسيعا لقاعدة انتشار المنتجات العمانية في الأسواق الخارجية المستهدفة، وذلك بتنظيم كل من الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات (إثـراء) والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة).
من جانب آخر، بلغ عدد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المحتضنة في (حاضنة ريادة) التابعة للهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) خلال العام الماضي 18 مؤسسة، وفرت ما يقارب 62 وظيفة، وقد تم تنفيذ 24 برنامجا تدريبيا لهذه المؤسسات، وبلغ مجموع مبيعاتها 2.5 مليون ريال. كما بلغ عدد المؤسسات المحتضنة خلال عام 2017 ما يقارب 22 مؤسسة، وفي عام 2016 بلغت 16 مؤسسة، وبلغت في عام 2015 ما يقارب 10 مؤسسات.
علما أن الحاضنات تعتبر ضمن أهم الخدمات التي تقدمها (ريادة) لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث تعمل على دعم المبادرين الذين تتوفر لديهم الأفكار الطموحة والدراسة الاقتصادية السليمة والموارد اللازمة لتحقيق طموحاتهم.
وتعمل على دعم المبادرين، الذين تتوفر لديهم الأفكار الطموحة والدراسة الاقتصادية السليمة، وبعض الموارد اللازمة لتحقيق طموحاتهم، بحيث توفر لهم بيئة عمل مناسبة خلال السنوات الأولى من عمر المشروع، وزيادة فرص النجاح من خلال استكمال النواحي الفنية والإدارية بتكلفة رمزية، ودفع صاحب المشروع إلى التركيز على جوهر العمل وذلك خلال فترة زمنية محددة تتراوح بين سنة وثلاث سنوات.

أسواق الرواد

تعتبر مبادرة أسواق الرواد إحدى المبادرات التي تنفذها دائرة الحاضنات ومراكز ريادة الأعمال بالهيئة بالتعاون مع المراكز التجارية المختلفة؛ وتهدف إلى توفير مساحات للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة داخل المراكز التجارية بسعر خاص؛ لتشجيع وتعزيز منتجات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث بلغ عدد رواد الأعمال المستفيدين من أسواق الرواد خلال العام الماضي 16 رائد عمل، ووفرت المؤسسات المشاركة بالأسواق 17 وظيفة.
وتسهم الأسواق في تعريف المجتمع بمنتجات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز منتجات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ورفعها، وإيجاد منافذ تسويقية جديدة لمنتجات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وزيادة المبيعات.