«مبـدعـون دائمـا» يقدم نماذج مبهـرة لأشخاص تحدّوا الإعاقة

حضروا من مختلف محافظات السلطنة –
بركاء. سيف السيابي –

في مبادرة مجتمعية مميزة للحث على تقديم نماذج إيجابية للأشخاص من ذوي الإعاقة، نظم مكتب والي بركاء بالتعاون مع الجمعية العمانية للمعوقين الملتقى الصيفي الثاني تحت شعار «مبدعون دائما» وذلك بقاعة الفعوان بولاية بركاء، وقد رعى الملتقى صاحبة السمو السيدة حجيجة بنت جيفر آل سعيد وبحضور بدرية بنت سعيد المخزومية ممثلة مكتب والي بركاء وعدد من الإعلاميين والفنانين، وقد شارك في الملتقى عدد كبير من مختلف أنواع الإعاقات من جميع محافظات السلطنة.
بدأ الحفل بقص الشريط إيذانا بافتتاح المعرض المصغر من إنتاج أصحاب الإعاقات والذي ضم عددا من الصور الفوتوغرافية والمجسمات الخزفية والمشغولات اليدوية والملابس المطرزة، وإنتاج العسل وغيرها من المشغولات التي لاقت إعجاب الحضور، وأبرزت مدى الموهبة والإبداع في تصميم بعضها وأبهرت من شاهدها، وقد كان من بين المشاركين في هذا المعرض: عبدالوحيد البلوشي والذي يقوم بتصليح وصيانة جميع أنواع الهواتف النقالة ولديه الخبرة في التعامل مع البرمجيات، وسعود السيابي الذي يقوم ببيع أنواع عديدة من المصار العمانية والعسل وذلك لكي يكون له دخل مادي مستقل دون الاعتماد على أحد، أيضا من بين المبدعين المشاركين في المعرض أحمد الصالحي والذي يقوم بعمل السيارات الكلاسيكية والقوارب والأبواب والمنازل من حطب الآيسكريم وبطريقة محترفة، كما شاركت الطفلة أثير البلوشية في عمل حلويات من مشتقات التمر ولديها مشروع ومعها موظفات من فئة الإعاقات الذهنية معها ويعتبر مشروعا فريدا من نوعه، وشارك عبدالله البلوشي بعمل الأبواب والنوافذ والمجسمات التراثية الأصيلة. بعد ذلك تليت آيات من كتاب الله الحكيم تلاها خالد النعماني، وبعدها ألقى كلمة الجمعية يحيى بن راشد العامري رئيس الجمعية العمانية للمعوقين والذي جاء فيها 🙁 إن الأشخاص من ذوي الإعاقة جزء لا يتجزأ من كيان هذا المجتمع وهي الحصيلة التي تملك المهارة والقدرة التي تؤهلها للقيام بمهامها وبشكل إبداعي ومتقن)، وأضاف 🙁 إن إقامة هذا الملتقى من قبل مكتب والي بركاء هو دليل على الاهتمام بهذه الفئة وأعدها من أهم الفئات في هذا المجتمع والذي يسعى من خلاله والي بركاء إلى دمج الأشخاص ذوي الإعاقة من فئات المجتمع من خلال دعمه اللامحدود وعطائه المستمر لتحقيق النجاح في مثل هذه الملتقيات والذي جاء بالتعاون مع الجمعية العمانية للمعوقين والتي تهدف إلى إبراز إبداعات هذه الفئة ودمجها مع باقي شرائح المجتمع . بعدها سرد محمد حسن ( مبرمج حاسب آلي ) وهو أحد المشاركين من أصحاب الهمم القوية من فئة المعوقين بصريا قصة نجاحه في فقرة بعنوان (التمسك بالإرادة ) تحدث فيها عن قناته على اليوتيوب (المختلف ) حيث قال:( قمت بإنشاء هذه القناة كمحاولة لكسر الصورة النمطية عن ذوي الإعاقة وذلك بتقديم شروحات تكنولوجية يستفيد منها المبصر قبل الكفيف، أيضا سعيت من خلالها تقديم حلقات مبسطة ومختصرة عن كيفية التعامل الصحيح مع الأشخاص ذوي الإعاقة من المكفوفين وغيرهم )، وأضاف محمد: (أهم رسالة أوجهها للمجتمع حولنا لا تنظر بنظرة الشفقة للشخص المعوق بل أنظر إليه على أنه إنسان طبيعي مثله مثلك، وإن كان الله أخذ منه شيئا فهو مؤكد عوضه بشيء آخر ونحن جميعا لسنا كاملين لأن الكمال لله وحده).
وبعد هذه الكلمة ألقت الطفلة المبدعة لارا السيابية قصيدة شعرية عن تحدي الإعاقات .
ثم قدم عدد من أصحاب الإعاقات اسكتشا مسرحيا بعنوان (متحدّي المعوقات) والذي تناول قصة شخص مستسلم للإعاقة ولا يخرج من المنزل ومكتئب ويسمع به مجموعة من الشباب ويقومون بزيارته لإحضاره للملتقى الصيفي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة بولاية بركاء ويدور بينهم حوار ويقومون بتحفيزه وإقناعه وبعدها يتحفز ويتحمس وتتغير نفسيته وينوي بأنه لن يستسلم للإعاقة وأنه سوف يشارك إخوانه من الأشخاص ذوي الإعاقة ويبدع وينجز، وهذه الفكرة من تأليف وإخراج عبدالله البلوشي، وشارك في التمثيل أحمد البلوشي، ونبيل الناعبي، وعالية الجابرية، وقصي المتولي، وسعود السيابي. كما كان للفنون الشعبية حضور لافت، حيث قدمت مجموعة من الفنون منها فن الميدان للمبدع عمار البدري، كما قدم عدد من المبدعين وهم: يوسف العلوي وأسعد العلوي والمبدعات :إيمان الشمسية ورحمة الحسنية فقرة استعراضية عن فن الربوبة وهو أحد الفنون العمانية التقليدية المميزة وقد قدمتا هذه الفقرة الفنية وهما على كراسيهما المتحركة لتثبتا أنه لا يوجد أي عائق لممارسة أي فن للأشخاص من ذوي الإعاقة .
وكان للتجارب مع الحياة حديث مفعم بالإيجابية والحماسة، حيث قدم عدد من المعوقين تجاربهم في الحياة وتحديهم للإعاقات وقدموا النجاحات في مختلف المجالات، حيث سلط الضوء المدرب الدولي عبدالله بن شاكر البلوشي ممثل الجمعية العمانية للمعوقين بمحافظة جنوب الباطنة عن هذه الفئة وأبرز المنظمين لهذه الفعالية، وقد كان من بين الحضور في هذه الفقرة لاعب كرة السلة وكمال الأجسام الرياضي أشرف الخصيبي والذي تحدث عن تحديه لإعاقته وممارسته للعديد من الرياضات ورغبته في تحقيق حلمه الكبير بأن يصبح عداء عالميا بأطراف صناعية . ومن ضمن من تحدث أيضا صاحبة الهمة والإرادة العالية راية العبرية وهي أول غواصة عمانية على كرسي متحرك ولاعبة ألعاب قوى وشاركت في بطولات دولية، أيضا كان من المشاركين في هذه الفقرة ثابت المشايخي وهو يقدم محتوى مرئيا توعويا على وسائل التواصل الاجتماعي خاص بفئة المعوقين حركيا، أيضا تحدث سامي السليمي عن تجربته كلاعب كمال أجسام، وناجي الحبيشي والذي تحدث عن تجربته كمصور وممثل وفنان مسرحي، كما تحدث أيضا خالد البلوشي وهو أيضا من فئة المعوقين حركيا عن محله الخاص بتقديم كل ما يلزم المعوقين حركيا من الأدوات الطبية وبالمجان لهم، وكان معهم أيضا سالم الهشامي وهو معوق على كرسي متحرك ويقوم بقيادة حافلة سعة 25 راكبا ويقوم بنقل طلبة الكليات بجانب أنه لاعب كرة السلة .
وبعد انتهاء الحفل قامت صاحبة السمو السيدة حجيجة بنت جيفر آل سعيد راعية الحفل بتسليم الهدايا والشهادات لجميع المشاركين في نجاح هذا الملتقى، كما قدم مكتب والي بركاء هدية تذكارية لصاحبة السمو . الجدير بالذكر أن فقرات الحفل المختلفة تمت ترجمتها للغة الإشارة ليفهمها بعض الحضور من فئة الصم وضعاف السمع وذلك تأكيدا على فكرة التكاتف المجتمعي الذي حاول هذا الملتقى إيصالها لكل من حضروه.