6 حلقات تدريبية في قرية التنمية بمعسكر فتيات الأندية بشمال الباطنة

أكثر من 65 مشاركة من مختلف المحافظات –

افتتحت صباح أمس الأحد بالمجمع الرياضي بصحار فعاليات قرية التنمية ضمن فعاليات معسكر فتيات الأندية بمحافظة شمال الباطنة وذلك تحت رعاية أسماء بنت محمد بن سالم الفطيسية رئيسة لجنة صاحبات الأعمال بغرفة الصناعة والتجارة بمحافظة شمال الباطنة وبحضور خليفة بن خميس الجابري مدير عام الشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة المشرف العام على معسكر فتيات الأندية بصحار وسعيد بن عبدالله النبهاني رئيس اللجنة المشرفة على معسكرات شباب الأندية وعدد من رائدات الأعمال وعدد من مديري المؤسسات الحكومية والخاصة، وستخضع المشاركات لبرنامج القيادة من تنفيذ مؤسسة إنجاز عمان وكذلك ستقوم المشاركات بتنفيذ عمل تطوعي مع عدد من الجهات والمؤسسات الحكومية والأهلية التي تقدم أعمالا تطوعية في محافظة شمال الباطنة، وبلغ عدد المسجلات في المعسكر أكثر من 65 مشاركة من مختلف ولايات السلطنة.

6 ورش تدريبية

في البداية قامت الفطيسية بقص شريط افتتاح المعسكر والتجول بين أركان وحلق قرية التنمية، حيث تضمنت القرية العديد من الحلقات منها حلقة التمديدات الكهربائية قدمها غالب بن سلطان العامري تحدث فيها عن أساسيات التمديدات الكهربائية والأدوات المستخدمة، وفي حلقة التصميم والديكور شرحت صفية بنت محمد الزعابية فيها أساسيات التصميم الداخلي ومبادئ التصميم والديكور بالإضافة إلى كيفية رسم مخطط لمنزل جديد، كما تضمنت قرية التنمية على حلقة تصوير الأفلام بالهاتف قدمها محمد بن عبدالله العجمي تناول فيها أساسيات تصوير الفيديو وقواعد التصوير بالهاتف والتصوير الاحترافي بالهاتف وكيفية بناء الفكرة والسيناريو التي تساعد المشاركات وتنمي مهاراتهن في كيفية استخدام الهاتف النقال والوقوف على أخطاء التصوير والمونتاج من خلال الجوانب العلمية وعرض عدد من الأفلام التوضيحية، وفي حلقة المكياج السينمائي ميزت عزيزة البلوشية للمشاركات الفرق بين المكياج التلفزيوني والسينمائي والأدوات المستخدمة ونفذت للمشاركات تطبيقا عمليا على كيفية عمل مكياج سينمائي، أما في حلقة الفخار قدمت سليمة بنت سويد البادية حلقة مصغرة عن الفخار وطرق تشكيل الفخار وأنواع الطينة وتشكيل الجبس وكيفية التجفيف ومعالجة السطح، بينما في حلقة الفن الجرافيتي التي قدمها طه الكندي بين فيها أنواع الأدوات المستخدمة في الفن الجرافيتي.

معرض للمؤسسات الحكومية

كذلك تضمنت القرية أيضا معرضا للمؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية التي تقدم خدماتها للشباب منها ركن شرطة عمان السلطانية في الابتزاز الإلكتروني وهو عبارة عن محاولة الحصول على مكاسب مادية أو معنوية عن طريق الإكراه المعنوي للضحية بالتهديد لكشف أسرار أو معلومات خاصة، كما شمل الركن شرحا مفصلا لكيفية حصول الابتزاز الإلكتروني وكيف تحمي نفسك من الابتزاز الإلكتروني، وشملت القرية أيضا ركنا للمخدرات قدمت فيها الوكيل أول فاطمة بنت أحمد الكمزارية والرقيب عايشة الجابرية شرحا مفصلا عن المخدرات والوقاية منها والأمراض التي تسببها المخدرات، بالإضافة إلى ركن للدفاع المدني في الإسعافات الأولية والخدمات المجتمعية تضمن دور الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعافات، كما اشتمل المعرض أيضا على ركن للصحة ناقشت فيها كل من مريم بنت محمد البلوشية ومريم بنت علي البلوشية أهمية الفحص الطبي قبل الزواج والثلاسيميا، كذلك احتوى المعرض على ركن لمؤسسة جسور حضرت فيه الفاضلة آمنة الشيزاوية وتحدثت عن مؤسسة جسور ودورها، كما احتضن المعرض أيضا ركنا لفريق التضامن للمسؤولية المجتمعية أوضحت فيه نعيمة الحوسنية رئيسة تضامن للمسؤولية المجتمعية أن رؤية تضامن هي تحقيق الريادة في توطين المعرفة والتميز في الإنجاز لترسيخ ثقافة المسؤولية المجتمعية وفق معايير الاستدامة، كما احتوى المعرض أيضا على ركن صندوق الرفد والذي يقوم بدعم توجه الشباب العماني للعمل الحر من أجل تحقيق النمو للاقتصاد الوطني المستدام، ويهدف صندوق الرفد إلى تنمية ثقافة ريادة الأعمال والمساهمة في تنمية وتنويع الاقتصاد الوطني، بالإضافة إلى المساهمة في إحداث فرص عمل للعمانيين والمساهمة في إدماج فئات الضمان الاجتماعي والمرأة الريفية في الدورة الاقتصادية، وأيضا كان في القرية ركن للقرية الهندسية شرحت فيها كل من عبير الشبلية وكوثر الإسماعيلية القرية الهندسية وهي مؤسسة عربية رائدة في مجال التعليم والتكنولوجيا، كما تضمن المعرض أيضا ركن المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة تحدثت فيه كل من مريم الحبسية وسميرة المقبالية عن دور مركز الإرشاد والاستشارات الأسرية وركنا لحماية المستهلك عرفت فيه كلٌ من ثريا البادية ونعيمة الجهورية بحقوق واختصاصات الهيئة وضمانات وحقوق المستهلك.

حلقة المناظرة

حيث قدمت في اليوم الأول الفاضلة آسيا المقبالية عضو في فريق مناظرات عمان حلقة المناظرة، وهي حلقة تأسيسية لفن المناظرة تضمنت تعريف المناظرة وأمثلة عالمية عليها كما تطرقت لصناعة شخصية المُناظِر عبر معرفة الكيفية التي يتم التعامل بها مع قضايا المناظرة وطريقة بناء الحجج بالتعليل والتدليل كما أضافت أهم النقاط التي تساعد في الوصول إلى مناظرة ناجحة، ختمت الحلقة بطرح بعض القضايا وتدوين أفكار بشأنها ثم التناظر بموالاة القضية ومعارضتها، وتعبر آسيا عن رأيها حيال المعسكر أنه لفتة جيدة تساهم في تمكين المرأة على كافة الأصعدة والمساهمة في استغلال الطاقات الشبابية وتوجيهها نحو تعمير الأوطان.

سعيدة بالمشاركة

أعربت المشاركة صفاء الحراصية عن سعادتها بالانضمام إلى معسكر الفتيات بصحار قائلة: أنا في غاية السعادة لأنني مشاركة في هذا المعسكر، حيث كان يوم الافتتاح يوما حافلا بالعديد من الأنشطة التي فتحت لنا سبل التعرف على تفاصيل هذا المعسكر وما يحمله من فعاليات وحلقات وأنشطة وزيارات ميدانية، كذلك التعرف على المشاركات وتقسيمنا إلى ثلاث مجموعات رائعة، وأنا سعيدة بانضمامي إلى فريق «الإخاء»، وكلي أمل وتفاؤل بخروجي من هذا المعسكر باستفادة مثرية تضيف إلى سيرتي الذاتية العديد من المهارات والخبرات. أما أسماء الحوارية فتقول كوني المسؤولة عن عملية التسجيل والإحصاء والتقييم فقد سعدت جدا بلقائي بالفتيات وتسجيلهن ورؤية الحماس البادي في ملامحهن، كما أن عملية التسجيل كانت جدا سلسة والجميع كان متعاونا ولا شك بأننا جميعا عملنا وسوف نعمل كفريق واحد وذلك من أجل أن يكون معسكر الفتيات بصحار هو الأفضل، كما أنني أرى أن الفتيات المشاركات في المعسكر أتين وهن في أوج سعادتهن وحماسهن والجميع يسعى من أجل أن يحقق الفوز في المعسكر، هنا أجد بأن المعسكر بإذن الله سوف يتكلل بالنجاح نتيجة العمل المكثف والروح الرياضية التي تتحلى بها جميع المشاركات والمتطوعات وإداريات المعسكر.

تنمية المواهب والقدرات

فيما أوضحت العنود بنت ماجد الكلبانية من فريق الإبداع: سعيدة جدا بمشاركتي في هذا المعسكر، فقد أتينا من مختلف محافظات السلطنة، كل منا لها طابعها الخاص اجتمعنا هنا في مجمع صحار الرياضي لنثبت لأنفسنا قبل الجميع أننا نستطيع أن نبدع، وأن روح التعاون تغمرنا، فقد وصلت لهذا المعسكر والنصف مني يشعله الحماس والنصف الآخر كان يود استكشاف ما يمكن أن يقدمه لي المعسكر من متعة وفائدة، فمنذ اليوم الأول للمعسكر كسرنا حاجز الصمت بيننا بألعاب وهتافات وحوارات وقد قسمنا لثلاث فرق: الإبداع والرخاء والتعاون، وانضممت لفريق الإبداع، أيضا كان للفائدة جانب من يومنا الأول في المعسكر، فقد قدمت لنا المحامية آسيا المقبالية حلقة بعنوان المناظرات، وتطرقت آسيا لشرح شروط المناظرة وكيف لنا أن نكون مناظرين مبدعين، كل الشكر لوزارة الشؤون الرياضية على هذه المبادرات الطيبة التي تنمي من مواهب الشباب وتبرز قدراتهم.