واشنطن وبكين تتفاديان الأسوأ بإعلانهما هدنة تجارية

أوساكا – (اليابان) – (أ ف ب) – تمكن الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والصيني شي جينبينغ من تفادي الأسوأ أمس خلال قمة مجموعة العشرين في أوساكا بإعلانهما هدنة في حربهما التجارية، لكن استئناف الحوار هذا بين أكبر اقتصادين في العالم لم يترافق مع أي جدول زمني. وقال ترامب: «عقدنا مع الرئيس شي لقاء جيّداً جداً، لا بل يمكن أن أقول ممتازاً»، معتبرا أن العلاقات بين البلدين الخصمين «عادت إلى السكة الصحيحة». وبعد وقت قصير، أكد ترامب أنه لا ينوي «إضافة» رسوم جمركية على الواردات الصينية ولا إلغاء بعضها، «على الأقلّ في الوقت الراهن» مشيرا إلى أن المفاوضات ستستأنف بين البلدين. وطرح الرئيس الأمريكي ولو بصورة مبهمة احتمال تليين القيود الأمريكية المفروضة على مجموعة «هواوي» الصينية. وأقرّ البيان الختامي لقمة مجموعة العشرين بـ(تصاعد) حدة الخلافات التجارية والجيوسياسية، وهي صيغة مبهمة حلت محل التنديد الصريح بالحمائية الذي لطالما طبع بيانات مجموعة العشرين إلا ان إدارة ترامب ترفضه. ويشدد النصّ أيضاً على ضرورة أن تواصل المصارف المركزية «دعم النشاط الاقتصادي» عبر الحرص على «التواصل جيداً» فيما بينها.