اختتام البرنامج الصيفي الثاني لأطفال طيف التوحد بالداخلية

تضمن رحلات ميدانية ومحاضرات للأسر –

نزوى – أحمد الكندي –

احتفلت دائرة التنمية الاجتماعية بنزوى باختتام فعاليات وأنشطة البرنامج الصيفي الثاني لأطفال طيف التوحد 2019 والذي نظمته الدائرة ممثلة في مركز الوفاء الاجتماعي لتأهيل المعوقين بنزوى والجمعية العمانية للتوحد وحمل شعار «صيفي نماء ومرح» وأقيم الحفل بقاعة التأهيل المهني بمركز الوفاء بولاية نزوى تحت رعاية سعادة أحمد بن سعيد الحضرمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية نزوى وبحضور سلطان بن قيس العبري مدير دائرة التنمية الاجتماعية بنزوى وأولياء أمور أطفال التوحد. وابتدأ الاحتفال بآيات من الذكر الحكيم من تقديم طفل التوحد سلطان بن بدر العبدلي بعد ذلك تم عرض فيلم مرئي لأهم الفعاليات والأنشطة التي تم تنفيذها خلال فترة البرنامج، وألقى أحمد بن عبدالله السليماني عضو الجمعية العمانية للتوحد كلمة قال فيها إن من بين أهداف الجمعية العمانية للتوحد تقديم برامج تدريبية لأسر أطفال التوحد لمساعدتها على التعامل مع الطفل والقدرة على تقديم الرعاية له لذا جاء برنامجنا في نسخته الثانية ترجمة لتحقيق هذا الهدف بالتعاون مع مركز الوفاء لتأهيل الأطفال المعوقين بنزوى وبعد تقييم النسخة الأولى من البرنامج والاستعداد لتنفيذ البرنامج الثاني خرج المنظمون مع الكادر الإداري والتدريسي بمركز الوفاء ببرنامج هذا الصيف تحت شعار صيفي وفاء ومرح والذي تم تنفيذه على مدى أسبوعين واشتمل على مجموعة من الفعاليات والأنشطة الداخلية والخارجية وأضاف السليماني : لا يخفى على الجميع أن فترة الصيف فترة ذهبية تستطيع من خلالها الأسرة أن تستغلها فيما هو مفيد ونافع لابنها التوحدي بتنفيذ مجموعة من الأنشطة التي تحسن من مستواه وإداركه والحد من نشاطه وتحافظ على ما تعلمه من مهارات خلال فترة دراسته وتزويده بخبرات جديدة تمكنه من الاندماج والتفاعل في المجتمع وهذه من الأسباب التي دفعتنا للقيام بالبرنامج لتوعية الأسر بأهمية هذه الفترة وتدريب البعض على كيفية التعامل مع أبنائهم؛ وفي ختام الفعالية قام راعي الحفل بتكريم الأطفال المشاركين في البرنامج والقائمين عليه بالإضافة إلى الشركات الداعمة والراعية للبرنامج.
وعن الفعّالية أوضح محمد بن علي الصبحي عضو الجمعية العمانية للتوحد قائلاً إن الاهتمام بأطفال التوحد هو من صميم عمل أعضاء الجمعية وقد قمنا بتنظيم البرنامج بناء على النتائج الإيجابية التي لمسناها أثناء تقييمنا للبرنامج الصيفي الأول آخذين في الاعتبار الملاحظات والمقترحات التي تم وضعها كتوصيات لهذا البرنامج وقد ابتدأت الاستعدادات بتعريف أولياء الأمور بالبرنامج واستقبال الطلاب المشاركين وتنفيذ حلقات تدريبية تختص بالبراعة اليدوية وحلقة بتشكيل الصلصال والفلين والتلوين وعمل الرسومات والأشكال واستخدام السبورة التفاعلية كما تميز بتقديم الأنشطة الرياضية داخل المراكز والصالة الرياضية بالمجمع الرياضي بنزوى وخصوصا التدرب على رياضة السباحة مع تنفيذ رحلة ترفيهية إلى متنزه النسيم ببهلا ورحلة إلى محافظة مسقط وتحديدا إلى مسقط مول وهناك التحق المشاركون في ألعاب فابي لاند وأكواريوم عمان.
كما قالت سليمة بنت مرهون الزكوانية من مركز الوفاء لتأهيل الأطفال المعوقين بنزوى أن مركز الوفاء لا يألو جهداً في تقديم مختلف الرعاية والتأهيل لجميع فئات ذوي ذوي الإعاقة ومن ضمنها أطفال التوحد التي خصصنا لهم الكثير من الوقت والجهد كما أن معظم الأنشطة التي قام بها المركز خلال فترة الصيف لصالح هذه الفئة والتي تعلم منها الطلاب بطريقة غير مباشرة كانت باعتماد أسلوب اللعب والترفيه بهدف التعلم وتحسين الأداء.