طهران تعلن عن تقدم في «مفاوضات فيينا» وتعتبرها «غير كافية»

دبلوماسيون من 5 دول يجتمعون مع إيرانيين لإنقاذ الاتفاق النووي –
فيينا – (أ ف ب): قال مساعد وزير الخارجية الإيراني أمس: إن الدبلوماسيين الذين اجتمعوا في فيينا «حققوا خطوة إلى الأمام» في الجهود المبذولة لإنقاذ الاتفاق النووي الموقع عام 2015، لكن النتيجة «لا تزال غير كافية».

وأضاف عباس عراقجي بعد محادثات مع مسؤولين أوروبيين وروس وصينيين في فيينا أن ما تم الاتفاق عليه يشكل «تقدما جيدا» قبل أن يتدارك «لكنه ما زال لا يفي بتوقعات إيران».
وعقد دبلوماسيون من خمس دول مع نظرائهم من الإيرانيين في فيينا اجتماعًا يسعون من خلاله إلى منع طهران من التخلي عن الاتفاق النووي والتخفيف من حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة.
وفي إشارة إلى قرار إيران التوقف عن الالتزام بقيود معينة على المواد النووية بموجب الاتفاق، قال عراقجي: «لقد تم بالفعل اتخاذ قرار في إيران بخفض التزاماتنا ونحن مستمرون في هذه العملية ما لم تتم تلبية توقعاتنا».
ومع ذلك، أكد أن القرار النهائي سيكون لرؤسائه في طهران.
وتابع عراقجي أن الأوروبيين أكدوا أن «انستكس»، الآلية التي أنشئت لتسهيل التجارة مع إيران وتجنب العقوبات الأمريكية، «أصبحت الآن جاهزة والمعاملات الأولى تتم معالجتها بالفعل».
لكنه أضاف «لكي تكون انستكس مفيدة لإيران، يتعين على الأوروبيين شراء النفط من إيران أو التفكير في خطوط ائتمان لهذه الآلية».