أبو الغيط يبحث مستجدات الأزمة السودانية مع المبعوث الأمريكي للخرطوم

القاهرة – عمان – نظيمة سعد الدين –

بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، والسفير دونالد بوث -المبعوث الخاص الأمريكي إلى السودان- أمس مجمل تطورات المشهد السياسي بالسودان، في ظل الجهود العربية والإقليمية والدولية المبذولة لمساندة الأشقاء السودانيين، من أجل التوصل إلى توافق وطني عريض يخرج البلاد من أزمتها الراهنة.
وقال السفير محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام: إن أبا الغيط أطلع المبعوث الأمريكي على نتائج زيارته للخرطوم يوم 16 من يونيو، والتي التقى خلالها رئيس المجلس العسكري الانتقالي، وقيادات القوى والحركات السياسية والمدنية؛ لتشجيع الأطراف السودانية على استئناف الحوار والعودة إلى مائدة التفاوض، بما يكفل الاتفاق على الترتيبات التوافقية المطلوبة لإتمام عملية الانتقال السلمي للسلطة، والتي شدد أبو الغيط على أنها يجب أن تتم في سياق وطني خالص، وتحترم استقلال وسيادة السودان، وتلبي تطلعات كافة أطياف شعبه.
كما تناول أبو الغيط أيضًا مع المبعوث الأمريكي، الجهد الذي تنوي الجامعة الاضطلاع به خلال المرحلة المقبلة في سبيل استعادة جسور الثقة بين الأطراف السودانية وتقريب وجهات النظر بينها ودعوتها إلى تجنب التصعيد، بما يدعم هدف الوصول إلى التوافق الوطني المنشود، عبر إيفاد وفد رفيع المستوى من الأمانة العامة سيتوجه مجددًا إلى الخرطوم لمتابعة الاتصالات التي تجريها الجامعة مع المجلس العسكري الانتقالي والقوى السياسية والمدنية.
وعبر «أبو الغيط» عن ترحيب الجامعة بتنسيق جهودها ومساعيها الحميدة مع مختلف الدول والمنظمات الدولية والإقليمية الحريصة على أمن واستقرار السودان والمساندة لعملية الانتقال الديمقراطي في البلاد.
من ناحيته عبر المبعوث الأمريكي عن حرص بلادة على التشاور مع الجامعة العربية والتعرف على رؤية «أبو الغيط» فيما يخص الوضع الراهن في السودان، وذلك تأسيسًا على المصلحة المشتركة التي تجمعهما في دعم السودان وشعبه خلال هذه المرحلة الدقيقة، واهتمام الجانب الأمريكي بأن يكون هناك تنسيق بين مختلف الجهود التي تبذلها الدول والمنظمات المهتمة لدعم السودانيين من أجل التوصل إلى حل وطني وتوافقي لإتمام الانتقال السلمي للسلطة في البلاد.