فتاوى لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة

الخطبة في العدة حرام –

ما الحكم فيمن خطب امرأة وهي معتدة من طلاق بائن؟
إن خطبها في العــدة، فأكثر علمائنا يرون حرمتهــا عليه، وذهب بعضهم إلى أنها لا تحرم عليه بمجرد الخطبة، إن كان العقد في حال انسلاخ العدة، ولا خلاف في كون نفس الخطبة في العدة حرامًا، واالله أعلم.
امرأة مســتقيمة خطبها رجل يرتكب المعاصي، وهي ترغب في الزواج منه، فماذا تفعل؟
أرى أن تشترط عليه الاستقامة والتقوى، وأن تختبره في ذلك، فإن رأت صدقه واطمأنت إلى استقامته فلتتزوجه، واالله أعلم.
فيمن أراد أن يتزوج من بلد يعرف عن نســائه عدم العفة، فهل يجوز له أن يختبر من يريد أن يتزوجها ليتثبت من عفتها؟
إن كان الاختبار بمراودتها عن نفسها، فلا يسوغ ذلك، واالله أعلم.

ما قولكم فيمن خطب امرأة فوافق جميع أهلها غير أن أباها اعترض على ذلك، فهل يجوز لهــذا الرجل الخاطب وهو كــفء أن يكتب له كتابة محبة أو لا؟
ليس للأب أن يعترض على زواجها بالكفء الصالح، وأرى اللجوء إلى الدعاء خيرا من الكتابة وأنفع، هذا إن كانت الكتابة لا تعدو أن تكون آيات من القرآن أو دعاء جائزا، أما إن كانت طلاسم فهي حرام شرعا. واالله أعلم.