برنامج «تنمية المسؤولية البيئية» يؤكد إمكانيات السلطنة الفريدة للاستثمار في الطاقة المتجددة

عمان الأفضل في توظيف «الشمس» بدول الخليج –
تغطية- نوال بنت بدر الصمصامية –

تختتم اليوم الخميس أعمال البرنامج التدريبي لتنمية المسؤولية البيئية بتقنيات التكنولوجيا الخضراء للعاملين بقطاع التوعية والإعلام البيئي بالسلطنة الذي نفذته غرفة تجارة وصناعة عمان بالتعاون مع مركز مسقط للتنمية المستدامة الذي شارك فيه أكثر من ٥٠ مختصا من قطاعي الإعلام والبيئة وبحضور عبد العظيم بن عباس البحراني الرئيس التنفيذي لغرفة تجارة وصناعة عمان.
وناقش البرنامج التدريبي محاور متعددة في التقنيات بالطاقة جديدة الاستخدام والمتجددة، قدمها الأستاذ الدكتور حسين كاظم أستاذ مشارك في الطاقة المتجددة من جامعة صحار.
وركز حسين في محاوره على تقنية الألواح الشمسية وتقنية السخانات الشمسية وتقنية افتراضية تحاكي الشمس بالإضافة إلى تقنيات المركزات الشمسية والمقطرات الشمسية وتقنية تطويع الطاقة الشمسية الحرارية والأنابيب الزجاجية المفرغة والمصابيح الفورية المدمجة.
وذكر حسين أن أفضل مكان للاستثمار الرابح في الطاقة الشمسية في دول الخليج هو سلطنة عمان وبالذات شمال السلطنة، مشيرا إلى كفاءة الطاقة الشمسية التي وصفها بالمذهلة ولكن قطاع الطاقة الشمسية لا يتحرك ويستثمر بشكل سريع، موضحا احتواء السلطنة على أكبر محطة في العالم للطاقة الشمسية التي توجد في محافظة ظفار.
مؤكدا على دور الإعلامين في إيصال رسائل للمجتمع تتعلق بأهمية حفظ الطاقة والبيئة وأهمية الاستثمار في الطاقة الشمسية.
وأشار حسين أيضا إلى العناصر التي تعيق استخدام الطاقة الشمسية التي تتمثل في الدعم الحكومي لدعم المحروقات بالإضافة إلى غياب التشريعات للبصمة الكربونية. وبذلك يقترح دعم الطاقة المتجددة لتنمية وتنوع الاقتصاد العماني وضرورة إعادة النظر في التشريعات الحالية التي تسهم في استخدامات الطاقة الشمسية.
موضحا أن السلطنة تتمتع بمقومات عالية تسهل عليها الاستثمار الواسع في مجالات الطاقة المتجددة والبحث عن البديل، مشيرا إلى التوجيهات السديدة لصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- للاستفادة من المقومات التي تتمتع بها السلطنة في مجالات الطاقة المتجددة.
وقدم البرنامج التدريبي محاور تتعلق بالتقنيات الخضراء المرتبطة بالنقل والمواصلات بالإضافة إلى محور النانو تكنولوجيا الأخضر وتطبيقاته في الصناعة. ويخلل البرنامج منذ بدايته تقديم حلقات عمل تخدم المحاور المطروحة التي شهدت تفاعلا من قبل المشاركين.

جريدة عمان

مجانى
عرض