بلدة «العارض» بولاية عبري تزف 13 عريسا

أقيم ببلدة العارض بولاية عبري عرساً جماعياً شارك فيه 13 عريساً والذي نظمه شباب فريق العارض، وذلك برعاية معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وبحضور المكرم الشيخ سعيد بن علي الكلباني عضو مجلس الدولة وشيوخ وأعيان الولاية وجمع كبير من الأهالي.

ترشيد الإنفاق
بدأ الحفل بكلمة من محمد بن حمد الغساني رئيس فريق العارض قال فيها: إن بلدة العارض بولاية عبري تحتضن 13 عريساً في عرس جماعي وإن عادات وتقاليد الأعراس تختلف من مجتمع إلى آخر ومن فترة إلى فترة زمنية أخرى بتغير أسلوب العيش ونمط الحياة وثقافة المجتمع، وهناك تغيرات كثيرة تسببت في المبالغة في تكاليف الأعراس، ومن أجل ذلك يجب أن نشجع الشباب على الإقبال والمشاركة في الأعراس الجماعية ولا بد من توعيتهم بالإيجابيات من خلال وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقرؤة وكل ذلك من أجل تغيير ثقافة أفراد المجتمع للحد من التقليد الأعمى للغير مع ضرورة الاهتمام بتنمية ترشيد الإنفاق والابتعاد عن البذخ والمظهرية والتباهي وغيرها من السلوكيات الخاطئة.

وأختتم الغساني كلمته قائلاً: إن تنظيم الأعراس الجماعية له إيجابيات عديدة فهي تقلل من أعباء وتكاليف الزواج بدرجة كبيرة جداً، كما تعتبر باباً مهماً لتوفير آلاف الريالات وتساعد في تكوين أسر جديدة متماسكة ومستقرة بعيداً عن الديون وتعمل على توعية الشباب بالتفكير الصحيح نحو الابتعاد عن البذخ والإسراف للهروب من الديون التي يتحملها العريس في بداية حياته، وبذلك تهدي النفس السكينة والاستقرار بالإضافة إلى ذلك فإن الأعراس الجماعية تجسد روح التعاون المشترك وترسخ قيم الترابط والتألف الاجتماعي وهذا ما يحثنا علية ديننا الإسلامي الحنيف. وبعد ذلك قدمت الفرقة الشعبية لسالم المقبالي من ولاية شناص فنون شعبية تقليدية نالت إعجاب واستحسان الحضور.
وفي الختام قام معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية بتكريم العرسان المشاركين في العرس الجماعي ببلدة العارض بولاية عبري.