واشنطن تطالب العالم بالضغط على إيران «لخفض التصعيد»

لا جديد في محادثات موريسون بطهران –

عواصم ـ وكالات: أعرب رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الدولية التابع للخارجية الإيرانية كمال خرازي أمس عن خيبته بعد لقائه وزير الدولة البريطاني المكلف بملف الشرق الأوسط أندرو موريسون في طهران، واصفا المحادثات التي أجراها معه على وقع ارتفاع منسوب التوتر بين إيران والولايات المتحدة بأنها «تكرار» لما طرح سابقا، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية «إرنا».
وقال خرازي، وزير الخارجية الإيراني السابق: إن وزير الدولة البريطاني المكلّف بملف الشرق الأوسط اكتفى بطرح «نقاط معتادة».
وأوضح أن موريسون قال خلال المحادثات: إن «الآلية المالية الأوروبية (إنستكس) ستنفذ قريبا، وإن لندن تدعم الاتفاق النووي، لكن لدينا مشاكل مع الولايات المتحدة».
ووصف خرازي المحادثات بأنها «تكرار» لأمور طرحت سابقا. من جهته حض المبعوث الأمريكي الخاص لإيران براين هوك في الكويت أمس دول العالم على الضغط على إيران «لخفض التصعيد»، مؤكّدا أن بلاده لا تسعى لنزاع مسلح ضد الجمهورية الإسلامية. وقال هوك في ختام لقاء مع مسؤولين كويتيين «نشجع كل الدول على استخدام جهودها الدبلوماسية لحض إيران على خفض التصعيد ومقابلة الدبلوماسية بالدبلوماسية».
وأكد المسؤول الأمريكي أن بلاده «غير مهتمة بنزاع عسكري ضد إيران، عززنا وضع قواتنا في المنطقة لأهداف دفاعية».
وقال: «إن كان بإمكاننا تخيل إيران مسالمة، فإنه بإمكاننا تخيل شرق أوسط مسالم».