الموريتانيون يدلون بأصواتهم في انتخابات رئاسية

لا يشارك فيها الرئيس الحالي –
نواكشوط – عمان – محمد ولد شينا:-

يتوجه نحو مليون و 500 ناخب موريتاني اليوم إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد للبلاد، خلفا للرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز الذي أمضى ولايتين رئاسيتين ولا يسمح له الدستور بالترشح لولاية رئاسية ثالثة.
ويتنافس في هذه الانتخابات 6 مترشحين، أبرزهم وزير الدفاع السابق محمد ولد الغزواني المدعوم من السلطة وأحزاب الأغلبية، بالإضافة إلى 5 مترشحين آخرين هم: رئيس الحكومة الأسبق سيدي محمد ولد بو بكر، والناشط الحقوقي بيرام الداه اعبيد، ورئيس حزب «اتحاد قوى التقدم» محمد ولد مولود، ورئيس حزب «الحركة من أجل إعادة التأسيس» كان حاميدو بابا، والخبير المالي محمد الأمين الوافي. وقبيل توجه الناخبين الموريتانيين لصناديق الاقتراع بدد رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد فال ولد بلال، مخاوف المشككين حول بطاقة التصويت وبعث برسالة اطمئنان للمترشحين، مضيفا أنه سيعمل من أجل أن تتم هذه الانتخابات بشفافية.
وتباع في تصريحات صحفية: الأمور تسير بشكل طبيعي واللجنة المستقلة للانتخابات فتحت أبوابها للمترشحين، وقربت جسر التواصل بينها وبينهم ووضعت جميع آرائهم واقتراحاتهم على طاولة النقاش المشترك.
إلى ذلك قال الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز: إنه لن يكون وزيراً أولاً ولا وزيراً في الحكومات التي ستشكل بعد خروجه من السلطة بعد نهاية الانتخابات الرئاسية التي تجرى اليوم السبت.وأضاف في مؤتمر صحفي أمس بنواكشوط: سأفكر فيما سأقوم به ولن أكون رئيساً لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، هذا الحزب أنا من أسسه، سأتابعه وأعتني به، ولكن ليس من الضروري أن أترأسه حتى أتابع المسار السياسي.
وتابع: عندما تنتهي الانتخابات وتسلم السلطة للرئيس المنتخب بصفة ديمقراطية وشفافة، سأصبح رئيسا سابقا ومواطنا موريتانيا أتمتع بحريتي.