الرئيس الصيني يغادر بيونج يانج بعد محادثات مع كيم

سول – (د ب أ) – ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية أن الرئيس الصيني شي جين بينج غادر بيونج يانج أمس في طريقه إلى بكين في نهاية أول زيارة رسمية يقوم بها لكوريا الشمالية.
وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون أقام مراسم استقبال حافلة لنظيره الصيني أمس الأول.
ووردت تقارير بأن شي دعا كيم إلى المضي قدما في مسار نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية وذلك خلال المحادثات التي جرت بين الزعيمين في بيونج يانج.
ويأتي ذلك في أعقاب فشل القمة الثانية التي عقدت بين كيم والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في هانوي، عاصمة فيتنام، في شهر فبراير الماضي.
وتريد الولايات المتحدة من كوريا الشمالية التخلي بشكل تام عن برنامجها النووي قبل رفع أي من العقوبات المفروضة على بيونج يانج، في حين يدعو كيم إلى نموذج تدريجي، تقوم بيونج يانج من خلاله باتخاذ إجراءات للتخلص من أسلحتها النووية مقابل رفع بعض العقوبات.
ووفقا لتلفزيون الصين المركزي (سي سي تي في)، قال الرئيس الصيني لنظيره الكوري الشمالي إن المجتمع الدولي يتوقع الشفافية من بيونج يانج وواشنطن بشأن نتائج المفاوضات النووية بين الجانبين.
وتريد الصين نهجا يتسم بـ «التعليق المزدوج»، أي تقوم كوريا الشمالية بالتوقف عن تطوير أسلحتها النووية مقابل وقف الولايات المتحدة مناوراتها العسكرية التي تستهدف الشمال.
يشار إلى أن الصين هي الحليف والشريك التجاري الرئيسي لكوريا الشمالية، رغم أن العلاقات بين الدولتين شهدت توترا منذ تولي كيم مقاليد السلطة في عام 2011، والمضي قدما في إجراء تجارب نووية.
وبدأ الدفء يدب في أوصال العلاقات بين بيونج يانج وبكين العام الماضي حيث زار كيم الصين في أول زيارة له خارج البلاد كزعيم لكوريا الشمالية، وكان ذلك في مارس عام.2018 ثم أعقب ذلك بثلاث زيارات لبكين.
وتأتي زيارة شي لكوريا الشمالية قبل انعقاد قمة مجموعة العشرين في اليابان يوم 28 يونيو الجاري، والتي من المقرر أن يلتقى خلالها الرئيس الصيني ونظيره الأمريكي.
وقال شينج شياوي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة رينمين الصينية إن زيارة شي لكوريا الشمالية جاءت في توقيت مهم من الناحية الاستراتيجية في ظل توقف الاتصالات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.