ألمانيا تعارض القرارات التعسفية مع هواوي

شنغهاي، (د ب أ)- على خلفية الجدل الدائر حول مشاركة شركة «هواوي» الصينية العملاقة للاتصالات في توسيع شبكات الجيل الخامس من الاتصالات الجوالة في ألمانيا، أعرب وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير عن معارضته «للقرارات التعسفية». وقال ألتماير عقب لقائه مؤسس شركة هواوي العملاقة للاتصالات، رين شينجفي، في شنغهاي أمس إنه يتعين على كافة الشركات في اقتصاد السوق الوثوق في أنها ستتلقى معاملة وفقا للقانون.
وأضاف ألتماير خلال ندوة مع طلاب من جامعة «تونجي» في شنغهاي: إن الحوار مع مؤسس هواوي كان موضوعيا للغاية ومفيدا لتبادل المعلومات، وأضاف: «أرى ذلك عملية طبيعية تماما». وتأمل هواوي في المشاركة في توسيع شبكات الجيل الخامس في ألمانيا، إلا أن الولايات المتحدة لديها مخاوف أمنية تجاه تقنيات الشركة، التي دخلت في خط المواجهة في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.
وبسبب مخاوف من التجسس تحذر الولايات المتحدة ألمانيا ودولا أخرى من استخدام تقنيات هواوي في الاتصالات. وقد يكون لتصرف ألمانيا في هذا الصدد تأثير دلالي لدول أخرى. وذكرت مصادر من الوفد الألماني أن اللقاء جرى في الفندق الذي يقيم فيه الوزير في المدينة الواقعة شرقي الصين، في إطار جولته الصينية التي تستغرق ثلاثة أيام.
وبحسب البيانات، سعى ألتماير خلال اللقاء إلى توضيح متطلبات الأمن التي تريد ألمانيا تلبيتها خلال توسيع شبكات الجيل الخامس من الاتصالات الجوالة.
وتحدث الوزير عن «لقاء طبيعي للغاية» تم بناء على رغبة هواوي.
وقال ألتماير قبل اللقاء في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): من البديهي أن تتمكن شركة، تنشط على هذا المدى في ألمانيا، من توضيح رؤيتها للأمور للوزير المختص… أتمنى أيضا أن يكون لشركة ألمانية كبيرة تواصل مع حكومات في دول أخرى.
وأكد ألتماير خلال حديثه مع الطلاب ضرورة أن تكون شبكات الاتصال الخلوي آمنة وجديرة بالثقة، موضحا أن الشركات المشاركة في المناقصة لتوسيع شبكات الجيل الخامس في ألمانيا لن يكون بإمكانها المشاركة في هذا المشروع إلا إذا حصلت على شهادة أمنية.
وذكر ألتماير أن الهيئة الاتحادية لأمن تكنولوجيا المعلومات تطور معايير للمعدات والبرامج لاعتماد معدات شركات أوروبية وصينية وأمريكية، وقال: هذا التطوير ضروري وفي الاتجاه السليم… النقاط المحورية في هذه المعايير هي أمن الاتصالات في ألمانيا وحماية بيانات المواطنين والتأكد من الالتزام بالقانون الألماني.. اتفقنا على ألا يتم اتخاذ القرار من منطلق سياسي، بل بناء على معايير أمنية واضحة عبر اعتماد المعدات والبرامج.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صعّد من خلافه مع هواوي، حيث قررت إدارته فرض عقوبات على هواوي، بما في ذلك منع الشركات الأمريكية من التعامل معها بدون الحصول على إذن مسبق من وزارة التجارة الأمريكية، وهو ما يعني أن هواوي لن تتمكن من الحصول على الكثير من احتياجاتها من شركات التكنولوجيا والإلكترونيات الأمريكية مثل «كوالكوم» و«إنتل» و«جوجل» و«مايكروسوفت».
وعقب لقائه مؤسس هواوي، زار ألتماير في يومه الثالث والأخير من الجولة مركز التطوير التابع لشركة «بي إم دابليو» الألمانية لصناعة السيارات في شنغهاي، الذي يعمل على تطوير حلول للقيادة الذاتية. كما ألقى ألتماير خطاب عن اقتصاد السوق الاجتماعي في جامعة تونجي.