«شادا».. القـروي الحـالم الـذي ينتـصر لحبـه وإخـلاصه

عرض: خلود الفزارية –

هو فيلم كوميدي ترفيهي باللغة البنجابية من بطولة الفنان الهندي ديلجيت دوسانج، والفنانة نيرو باجوا.
تدور القصة حول الشاب شادا الذي يبلغ من العمر 29 عاما، ولم تقبل به أية فتاة خطبها، ولم يفقد الأمل في أن يجد شريكة حياته برغم أن الكاهن تنبأ له بعدم الزواج بحسب معتقداته.
يلتقي شادا بمنظمة لحفلات الأعراس، وكانت تقيم حفلات الخطوبة والزواج وتتعامل مع المغنين والطهاة والمصورين، ولأن شادا كان مصورا فالتحق بالعمل ضمن فريقها، وانبهر بجمالها وقوة شخصيتها.
ومع كون الفتاة جميلة إلا أنها ترفض الزواج لأن الرجال ليسوا مهمين في الحياة كما تعتقد، وأنها لا تنوي الزواج أبدا برغم أن عمرها تجاوز الحادية والثلاثين. يحاول شادا التقرب منها ولكنه لم يفلح عاطفيا كما أفلح في العمل، حيث إنها أعجبت بأفكاره وهمته وإبداعه، ولأن الألسن بدأت تتحدث عن حبه، استغلت هذه النقطة لتجعله يعمل وتستفيد منه أكثر، وبعد أن اعترفت له بالحقيقة سخر منها معتدا بكرامته ورحل. تدور الأيام ويتقدم إليه أحد الشبان طالبا منه أن يصور يوم زفافه بأفضل العروض مهما كان ثمنها، وحين يحضر شادا العرس يتفاجأ أنه يجد فتاة أحلامه هي العروس، ويذهب ليستفهم منها كيف عدلت عن رأيها بعد أن كانت رافضة للزواج، وأخبرته أن أهلها قد أجبروها على الزواج بالشاب.
ويظهر بعد ذلك أن ذلك الشاب أيضا ضحية لطمع والديه حيث يرغبان منه الزواج من الفتاة نظرا لحجم ثروة العائلة، ولأنه كان منكسرا بسبب زواج خطيبته السابقة من آخر يوافق على هذا الزواج، وحين يعرف بذلك شادا يذهب إليه ويملأ رأسه بالنصائح التي تجعله يترك هذا الزواج ويتخلى عن الزوجة في يوم زفافها.
ليكون شادا هو المنقذ ويتزوج من حبيبته، ويسعد والديه اللذين تعبا معه في إيجاد العشرات من العرائس ليرضى أخيرا بمن أحبها قلبه وأحبته، وليؤكد أن الكاهن مجرد دجال يبحث عن المال من الفقراء البسطاء.
الفيلم بشكل عام يبحث علاقة العائلة الغنية التي توافق على زواج ابنتها من القروي الفقير صاحب الأفكار البدائية والمبادئ المتخلفة، ولكن مع إصرار وصدق البطل ينتصر الحب أخيرا لتكون النهاية سعيدة، مع الكثير من الضحك من مغامرات وأحداث الفيلم.