الأسبوع المقبل..اجتماع طارئ لوزراء المالية العرب لبحث دعم السلطة الفلسطينية

القاهرة -عمان – نظيمة سعد الدين –

أعلنت جامعة الدول العربیة، عقد اجتماع طارئ لوزراء المالیة العرب بالقاهرة، مطلع الأسبوع المقبل لبحث سبل دعم السلطة الفلسطینیة بمواجهة الإجراءات الاقتصادية الإسرائیلیة. وقال الأمین العام المساعد للجامعة العربیة حسام زكي، في تصریحات للصحفیین الثلاثاء: إن الاجتماع یأتي بدعوة من الأمین العام للجامعة أحمد أبو الغیط، وبالتنسیق والتشاور مع الجانب الفلسطیني.
اكد «زكي» أن هذا الاجتماع الطارئ یأتي تنفیذًا للقرار الصادر عن الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجیة العرب الذي عقد في أبریل الماضي بالقاهرة بحضور الرئیس الفلسطیني محمود عباس، والذي تعهدت به الدول العربیة بدعم موازنة فلسطین بـ100 ملیون دولار أمریكي شهریا تنفیذا لمقررات القمة العربیة الأخیرة بتونس.
وأشار إلى أن الوضع المالي للسلطة الفلسطینیة یحتاج إلى تعزیز بسبب الاستقطاعات الإسرائیلیة للعوائد الفلسطینیة، والتي تسببت في مشكلة مالیة كبیرة للسلطة الفلسطینیة، معربًا عن أمله في أن یسفر هذا الاجتماع الطارئ عن نتائج إیجابیة.
وحول وجود مقترحات محددة من الجامعة العربیة لتوفیر الدعم المالي للجانب الفلسطیني قال زكي: «لا توجد مقترحات محددة لكن الجانب الفلسطیني أعلن ترحیبه بالمنح والقروض من الدول أو الجهات المالیة العربیة حتى تستطیع السلطة الفلسطینیة أن تسترد الأموال وترد القروض بعد ذلك».
وحول رؤیة الجامعة للورشة الأمریكیة في البحرین ورفض الجانب الفلسطیني لهذه الورشة قال: إن «الموقف الفلسطیني منطقي في إطار كل الأحداث التي وصلت إلى هذه النقطة».
مؤكدا على أن الطرح الأمریكي بشأن القضیة الفلسطینیة طرح غیر واضح ویدور حوله في الإعلام حدیث كثیر «لكن عملیًا لا یوجد شيء ملموس إلا مجموعة القرارات التي اتخذتها الإدارة الأمریكیة ضد المصالح الفلسطینیة وتسبب في إلحاق الأذى بهذه الحقوق».
وردًا على سؤال هل تؤید الجامعة عقد هذه الورشة في البحرین قال زكي إن «الجامعة العربیة لیست مدعوة لهذه الورشة وبالتالي نحن نتابع من الأطراف الأخرى هل ستعقد الورشة ومن سیحضرها لكن الموقف النهائي و ما الذي یمكن أن یحققه أي حدث في سبیل دعم الحق الفلسطیني ولیس الانتقاص أو التأثیر السلبي علیه».
واستطرد «زكي» قائلا:» ومع هذا – من حيث المبدأ – نؤيد كل تحرك يدعم الحقوق الفلسطينية ونأمل أي حدث ينعقد تكون محصلته النهائية هو دعم الحقوق الفلسطينية» .