«الصناعات الحرفية» تشارك في اجتماعات «الوايبو» بجنيف

لحماية أشكال التعبير الثقافي التقليدي والموارد الوراثية –

تشارك الهيئة العامة للصناعات الحرفية ضمن اجتماعات الدورة الأربعين للجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والموارد الوراثية والمعارف التقليدية والفولكلور المنعقدة بمدينة جنيف السويسرية، وتسعى اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والموارد الوراثية والمعارف التقليدية والفولكلور ضمن جدول أعمالها إلى حماية أشكال التعبير الثقافي التقليدي عبر تبني عدد من المشاريع كمشروع تحليل الثغرات المحدَّث وما يتضمن من مواد ونصوص تضمن حماية فعّالة للمعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي والموارد الوراثية.
كما سيتم خلال الدورة الأربعين للجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والموارد الوراثية والمعارف التقليدية والفولكلور رصد التقدم الدولي المحرز في مجالات حماية المعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي والموارد الوراثية وتوجيه التوصيات إلى الجمعية العامة للمنظمة الدولية للملكية الفكرية «الوايبو» بالإضافة الى استعراض مساهمة اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والموارد الوراثية والمعارف التقليدية والفولكلور (اللجنة الحكومية الدولية) في تنفيذ ما يعنيها من توصيات أجندة التنمية الخاصة بالمنظمة الدولية للملكية الفكرية «الوايبو» ومناقشة آليات استخدام قواعد البيانات المشتركة لأغراض الحماية الدفاعية للموارد الوراثية والمعارف التقليدية المرتبطة بها.
ويمثل وفد الهيئة العامة للصناعات الحرفية ضمن اجتماعات الدورة الأربعين للجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والموارد الوراثية والمعارف التقليدية والفولكلور المنعقدة بمدينة جنيف السويسرية كل من محمد بن سعيد الروشدي المكلف برئاسة قسم الملكية الفكرية ومحمد بن رضا الخابوري أخصائي علاقات عامة بالهيئة العامة للصناعات الحرفية.
تجدر الإشارة الى أن الهيئة العامة للصناعات الحرفية قامت مؤخراً بإيداع (797) منتجا من المصنفات الحرفية والتي تضم تصاميم مبتكرة للعديد من الحرف المطورة وذلك في إطار تجويد مبادرات الهيئة الرامية الى تطوير الأداء الحرفي وتجويد الصناعات الحرفية وتعزيز الحس الابداعي لدى الحرفيين بالإضافة الى تحقيق التكامل في العمل على المستوى الإقليمي والدولي مع المنظمات والهيئات المختصة بحماية حقوق الملكية الفكرية، وعلى صعيد التعاون والشراكة تمكنت الهيئة العامة للصناعات الحرفية من أن تخط لها رؤية في التعاون الدولي والإقليمي بما يضمن لها حضوراً وتفاعلاً مثري وفي هذا الإطار نظمت الهيئة عددا من الفعاليات الدولية بالإضافة الى تعزيز مسارات التعاون الدولي فيما يختص بحماية وتطوير الحرف والمهن التقليدية من منطلق التأثير الفاعل للمنظمات والهيئات الدولية والإقليمية في الحفاظ على الحرف وضمان حماية الابتكارات من خلال الالتزام بما تتضمنه برامج التعاون المشترك والاتفاقيات والمعاهدات المبرمة مع مختلف الأطراف.