وفد طالبان في بكين تمهيدا لاستئناف مفاوضات الدوحة

مقتل 15 مسلحا في عمليات للجيش الأفغاني –
بكين – غزني(أفغانستان) -(الأناضول – د ب أ): أفاد إعلام أفغاني، أمس بوصول وفد من حركة طالبان إلى بكين لإجراء محادثات مع مسؤولين صينيين، في إطار عملية السلام الجارية بالتعاون مع أطراف دولية.
ويأتي ذلك تمهيدا لبدء الجولة السابعة من المفاوضات مع واشنطن في العاصمة القطرية الدوحة، حسبما نقلت قناة «طلوع نيوز» المحلية.
وكشف عبد الحي مطمئن، المتحدث السابق باسم رئيس الحركة في ولاية قندهار، إن عبد الغني بارادار رئيس المكتب السياسي للحركة هو من يترأس الوفد الذي وصل إلى العاصمة الصينية.
وأضاف: «يبدو أن قادة طالبان يبذلون جهودا من أجل إجراء مشاورات وتبادل الآراء مع الأطراف المعنية، تمهيداً لجولة المفاوضات القادمة. ما يشير إلى أهمية هذه الجولة».
وقال مطمئن، إن «أمير خان متقي» و«عبد الله لطيف منصور» وهما عضوان بارزان في فريق المفاوضات، ضمن الوفد الموجود حاليا في بكين.
وتعترف الصين بحركة طالبان «قوة سياسية» كونها أصبحت جزء من العملية السياسية في أفغانستان، ولديها اتصالات مباشرة مع الحركة والحكومة.
وتأتي هذه الزيارة قبل أيام من بدأ الجولة السابعة من المفاوضات بين الحركة وواشنطن في العاصمة القطرية الدوحة، التي تهدف للتوصل إلى اتفاق حول انسحاب القوات الأجنبية من البلاد.
وانتهت جولة مباحثات السلام السادسة بين المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد، مع ممثلي حركة طالبان، في مايو الماضي، واستغرقت 9 أيام.
وتشهد أفغانستان منذ سنوات صراعا بين حركة طالبان من جهة، والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى، ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا من المدنيين.
وترفض طالبان إجراء مفاوضات مباشرة مع الحكومة الأفغانية التي يصفها مقاتلو الحركة بأنها «دمية»، وتصر على خروج القوات الأمريكية من البلاد كشرط أساسي للتوصل إلى سلام مع الحكومة. في الأثناء قُتل 15 مسلحا من حركة طالبان في عمليات عسكرية منفصلة نفذتها قوات الأمن في إقليم غزني وسط أفغانستان،بحسب مصادر عسكرية مطلعة.
ونقلت وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء،عن المصادر، التي لم يتم تسميتها،قولها إن القوات الخاصة التابعة للجيش الأفغاني قتلت أربعة من مسلحي طالبان خلال عملية بإقليم غزني.
وأضافت المصادر أن القوات الخاصة اعتقلت أيضا اثنين من مسلحي طالبان ودمرت لغمين أرضيين.
كما دمرت القوات الخاصة ثماني عبوات ناسفة، خلال عملية منفصلة في منطقة «ديه ياك» بإقليم غزني، حسب المصادر.
وفي الوقت نفسه، نفذت القوات الأمنية غارات جوية منفصلة في أقاليم غزني وجيرو أندار.
وذكر مسؤولون عسكريون أن الغارات الجوية أسفرت أيضا عن مقتل 11 مسلحا على الأقل من حركة طالبان في المناطق الثلاث.
ولم تعلق حركة طالبان على العمليات حتى الآن. تأتي عمليات الجيش الأفغاني في إطار التصدي لهجوم الربيع الذي أطلقته طالبان في شهر أبريل الماضي تحت مسمى «عملية النصر» في البلاد.