مدرسة القرآن الكريم بجامع السلطان قابوس بصور تحتفل بتخريج الدفعة السابعــة

صور- سعاد العلوية –

احتفلت مدرسة القرآن الكريم بجامع السلطان قابوس بولاية صور بختام العام الدراسي ٢٠١٨ /‏‏ ٢٠١٩ م وتخريج الدفعة السابعة من طلابها وذلك تحت رعاية سعادة عامر بن سعيد المشرفي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية صور وبحضور المشايخ والأعيان وأولياء أمور الطلبة.
وقد افتتح الحفل بمجموعة تلاوات مختارة من القرآن الكريم شارك فيها الطلبة: الجلندى بن يونس النظيري وحمد بن عبدالله السناني والمعتصم بن سالم المشرفي. بعدها ألقى فضيلة الشيخ الدكتور سعود بن ساعد الحبسي كلمة أوضح فيها أن القرآن الكريم هو الذي يعلم الإنسان كيفية التعامل مع ذاته والحياة وأن الأمة لن تسترد كرامتها وعزتها إلا بالسير على مبادئ القرآن الكريم، مبينا: أن الصحابة الكرام تعايشوا مع القرآن في جميع نواحي حياتهم، فحل لهم المعضلات والمشكلات.
وألقى الطالب عبد السلام بن غفيل المعمري كلمة الخرجين حيث قال: بعد ثلاثة أعوام دراسية مجيدة قضيناها مع كتاب الله العظيم تلاوة وحفظا وتجويدا وتدبرا نقف أمامكم اليوم على طريق الوداع بعد مسيرة حافلة بالخير والعطاء وقلوبنا مملوءة بالحزن وأنفسنا تتهيب للفراق وعزاؤنا أن الحياة محطات لابد منها وأن افتراق الأبدان يعوضه تلاقي الأرواح في عوالم الغيب مجددين العهد على السير في درب القرآن العظيم ومن منطلق قول الرسول الأكرم – صلى الله عليه وسلم -: لا يشكر الله من لا يشكر الناس، فاغتنم هذه الفرصة لتوجيه الشكر العاطر والثناء الجزيل إلى كل من كان له فضل وإحسان علينا وعلى نجاح مسيرتنا خلال هذه الأعوام الدراسية.
وقدم الطالبان المعتصم بن سالم المشرفي وقصي بن عامر المشرفي أنشودة بعنوان «طوبى لمثلك حافظ القرآن»، بعدها قام راعي الحفل بتكريم الطلبة.
تجدر الإشارة إلى أن مدرسة القرآن الكريم بجامع السلطان قابوس افتتحت أبوابها في العام الدراسي ٢٠١٠/‏‏ ٢٠١١ وهي الآن في عامها الدراسي التاسع وتهدف إلى غرس القرآن الكريم وأهميته في نفوس الناشئة ونشر الأخلاق الفاضلة بين الطلبة والمجتمع المحيط وتعريف الناشئة بعلوم القرآن الكريم، حيث بلغ عدد الطلاب الملتحقين لهذا العام ٤٩ طالبا يتم تدريسهم من قبل ثلاثة أساتذة في الفترة المسائية ولا تزال المدرسة تواصل رسالتها الطيبة في نشر الثقافة القرآنية وأهميتها في نفوس الناشئة.