السـلاحيــة.. جمال وبهجة بمناظرها الطبيعية

السنينة- ثويني اليحيائي –

تمتاز منطقة السلاحية بولاية السنينة برمالها الذهبية الناعمة وأشجارها الخضراء وبساتينها الغناء، وهي منطقة ذات جمال وبهجة بموقعها السياحي لمحبي الرحلات والرفاهية، حيث تتوفر فيها طبيعة الجمال والمناظر الخلابة التي تجذب السائح والزائر.
وتستقطب منطقة السلاحية العديد من الزوار من جميع الجنسيات والفئات الأخرى، خصوصا أن هناك عددا من المواقع السياحية والمزارات الجميلة بالولاية والقرى والبلدات كمنطقة الريحاني والعويدة والهرموزي التي تتربع بجوانبها الحصون والأبراج التي بناها الأجداد والتي تدل على قوة وبراعة بنائها، وبعض هذه المواقع سياحية تجذب أيضا الجانب الاستثماري كونها منطقة تمتد إلى مسافة بعيدة برمالها وتبهج العين بجمالها الصحراوي الذي حباها الله به، وهذا ما يريده المواطن من الخدمات الأساسية، حيث إن هذه المواقع سياحية وبالتالي تحتاج إلى إقامة المشاريع الاستثمارية التي تخدم السائح وهي وضع مخيمات شتوية، خاصة أن هذه المخيمات تساعد على الجذب السياحي، كما أن التخطيط السياحي يساعد على الاستفادة من صيانة الموارد السياحية وذلك لتنمية مستديمة في الحاضر والمستقبل ومنطقة السلاحية تعطى للزائر الراحة والهدوء بطبيعتها.
وهذه الخدمات السياحية تجذب العديد من المشاريع الخدمية سواء من الناحية الاقتصادية أو السياحية وغيرها من الاستثمار، وتتيح أيضا فرص العمل لأبناء الولاية، وسوف تعد ولاية السنينة واجهة في المدخول الاقتصادي والسياحي والاستثمار من حيث المشاريع التي يتم إنشاؤها بالولاية.