الجيش السوري يستعيد بلدة تل ملح في ريف حماة

دمشق – عمان – بسام جميدة – وكالات:-

أفاد مصدر عسكري بأن الجيش الحكومي السوري استعاد سيطرته على بلدة تل ملح في ريف حماة، ويتابع تقدمه على عدة محاور. فيما وسعت وحدات الجيش الحكومي نطاق عملياتها على تحصينات وخطوط إمداد التنظيمات المسلحة في تل ملح وجبين وكفر زيتا والنقير وأرينبة بريفي إدلب وحماة، مكبّدة إياهم خسائر بالأفراد والعتاد. كما دمرت وحدات الجيش الحكومي السوري العاملة على محور ريف حماة الشمالي العديد من سيارات الدفع الرباعي والمصفحات والمفخخات التي استخدمتها المجموعات المسلحة في هجومها على محور تل ملح وكفرهود بريف حماه الشمالي وأوقعت العديد من القتلى في صفوفها.
وتابعت وحدات الجيش ملاحقة مسلحي «جبهة النصرة» على المحور الشمالي بعد تكبيدهم خسائر بالأفراد والمعدات رغم التحشيدات الكبيرة والمفخخات التي حاول التنظيم استخدامها لإحداث خروقات في خطوط الاشتباك وفق ما ذكرته «سانا».
وكانت المجموعات المسلحة شنت أمس الأول هجوماً عنيفاً على محور كفرهود وتل ملح مستخدمة عربات ومصفحات في محاولة للتعويض عن الهزائم التي منيت بها.
وقال مصدر عسكري سوري، إن حصيلة تصدي الجيش، لمحاولة تسلل نفذتها «جبهة النصرة» بمحور قرية كرناز في ريف حماة، بلغت 9 قتلى وتدمير 12 دبابة و5 عربات مصفحة، منذ بدء الهجوم. وأفاد المصدر، بأنه «تم تدمير عربة مفخخة قبل وصولها لمحور تل الملح في المنطقة».
وأكد المصدر، أن وحدات من الجيش، تمكنت من تفجير 9 مفخخات قبل وصولها منذ بدء الهجوم.
وأفاد مصدر في شرطة حماة، أن أحد المدنيين قتل، وأصيب 3 آخرون جراء الهجوم بعدد من الصواريخ على بلدة شيزر في ريف حماة الشمالي الغربي.
وأفادت مصادر إعلامية مقربة من فصائل المعارضة السورية المسلحة، بأن الجماعات المسلحة، فتحت، محور عمليات جديدا ضد القوات الحكومية في ريف حماة الشمالي والغربي.
فيما قال قائد عسكري في (الجبهة الوطنية للتحرير، التابعة للجيش الحكومي السوري الحر) أن «أكثر من 40 عنصرا، بينهم ضابطان من القوات الحكومية والمجموعات المسلحة الموالية لها، قتلوا في منطقة تل أبو الأسعد في جبل عطيرة في ريف اللاذقية الشمالي، وذلك في هجومين على مواقع القوات الحكومية».