الجيش السوري يقضي على 140 مسلحا بريف حماة

دمشق – عمان – بسام جميدة – وكالات:-

أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا أن الجيش الحكومي السوري قضى على أكثر من 140 مسلحا أثناء صد هجماتهم بريف حماة يومي الخميس والجمعة الماضيين. وقال رئيس المركز الروسي اللواء فكتور كوبتشيشين في بيان له إن «التشكيلات المسلحة من منطقة خفض التصعيد في إدلب شنت عند الساعة 10:45 صباح الجمعة هجمات على مواقع القوات الحكومية قرب بلدتي كرناز والحماميات في محافظة حماة».
وأضاف أن الهجوم على كرناز شارك فيه نحو 80 مسلحا و7 عربات «بيك آب»، وشارك في الهجوم على الحماميات نحو 60 مسلحا وعربة «بيك آب» واحدة.
وأكد أنه «أثناء صد الهجومين قضت القوات الحكومية السورية على أكثر من 20 مسلحا ودبابة واحدة وعربتي «بيك آب». وأشار إلى أن المسلحين يقومون بإعادة تمركز القوات وينقلون التعزيزات والأسلحة والمعدات الحربية، مضيفا أنه تم رصد تجمع أكثر من ألف مسلح بالقرب من بلدة مورك في ريف حماة الشمالي.
كما تحدث رئيس المركز الروسي للمصالحة عن هجوم مسلحي «هيئة تحرير الشام» التي تكوّن «جبهة النصرة» نواتها، على بلدتي جبين وتل ملح بريف حماة يوم 6 يونيو، مشيرا إلى أنه شارك في الهجوم نحو 500 مسلح و6 دبابات و4 ناقلات للجنود و20 سيارة دفع رباعي مزودة برشاشات ثقيلة وغيرها من المعدات الحربية.
وأضاف كوبتشيشين أن الجيش الحكومي السوري بدعم القوات الجوية الفضائية الروسية تمكن خلال الدفاع عن مواقعه من القضاء على أكثر من 120 مسلحا و5 دبابات و3 ناقلات جنود و9 عربات «بيك آب» وراجمة صواريخ ومدفعي هاون اثنين.
وقتل لاعب كرة القدم السابق والمعارض عبد الباسط الساروت أمس متأثراً بجروح أصيب بها خلال مشاركته في المعارك .
وقال القيادي في فصيل ما يسمى «جيش العزة» محمود المحمود لوكالة فرانس برس أن الساروت أصيب في معارك الخميس في قرية تل ملح في ريف حماة الشمالي، قبل أن يتوفى أمس متأثراً بإصابته.
وفي سياق آخر، أعاد موقع الرئاسة السورية نشر كلام للرئيس بشار لأسد بخصوص العلاقة بين دمشق وحركة «حماس» الفلسطينية.
وجاء في النص الذي نشره موقع الرئاسة نقلا عن كلمة سابقة للأسد في العام 2016: «كنا ندعم حماس ليس لأنهم أخوان، كنا ندعمهم على اعتبار أنهم مقاومة، وثبت في المحصلة أن الإخونجي هو إخونجي في أي مكان يضع نفسه فيه».