«الدفاع المدني»: الصيانة الدورية للمركبات والمنشآت تجنب حوادث الحريق

مع دخول فصل الصيف الحار ومع ارتفاع درجات الحرارة تكثر حوادث الحرائق الواقعة على المركبات أو المنشآت السكنية أو المصانع ومستودعاتها أو حرائق المزارع، الأمر الذي قد ينتج عنه خسائر بشرية أو مادية أو كليهما، وحرصاً من الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف على سلامة الأرواح والممتلكات فإنها تضع بين يديك بعضاً من النصائح الإرشادية والتوعوية لتجنب تلك الحرائق والحوادث.

حرائق المركبات

تدعو الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف كافة المواطنين والمقيمين بضرورة صيانة المركبة وتغيير الإطارات واستبدال الأجزاء التالفة بأخرى جديدة ذات جودة عالية خصوصاً القطع الرئيسية بالمحرك، والتأكد من وجود كميات كافية من المياه في مبرد المحرك، ووضع مطفأة حريق مناسبة (ثاني أكسيد الكربون أو البودرة الكيماوية الجافة) بداخل المركبة وعدم وضع العبوات المضغوطة كالعطور وملطفات الجو والعبوات الغازية والقداحات وكل ما يحتوي على بطاريات جافة وأي مواد سريعة الاشتعال بداخلها، وفي حالة ارتفاع درجة حرارة المركبة يجب الوقوف مباشرة على جانب الطريق وعدم الاستمرار في السير، ويجب تفادي التعرض المباشر لأشعة الشمس ويراعى عند إيقاف المركبة أمام المنزل أو العمل فتح النوافذ بشكل بسيط للتهوية وعدم تعريض المركبة للضغط.

حرائق المنازل

إن عدم صيانة التوصيلات الكهربائية ووجود التمديدات الخاطئة غير المطابقة للمواصفات، وتحميل المقابس أكثر من طاقتها من خلال توصيل عدة أجهزة في مأخذ واحد، إضافة إلى ترك الأجهزة الكهربائية والإلكترونية في وضع التشغيل لمدة طويلة قد يتسبب في ارتفاع درجة حرارتها ثم اشتعالها، ومن ضمن الأسباب الأخرى عدم اهتمام البعض بتوصيل الكابل بمجمع أرضي لتفريغ أي شحنات زائدة، والسماح لأشخاص غير مؤهلين بتركيب وصيانة التوصيلات الكهربائية، إضافة إلى استخدام أدوات وأجهزة رديئة الصنع.
كما أن من أسباب نشوب حرائق المنازل وضع أسطوانات الغاز تحت أشعة الشمس مما يتسبب في ارتفاع درجة حرارتها، وبالتالي حدوث الانفجار، إضافة إلى وضع أنابيب الغاز في أماكن مرتفعة الحرارة وتركها مفتوحة عرضة للحرارة.
وتفادياً لحرائق الكهرباء ومخاطرها تنصح الهيئة بعدم لمس الأجهزة والأيدي مبللة، وعدم العبث بالأجهزة ومحاولة إصلاحها وترك ذلك للأشخاص المختصين، كما يجب أن تكون التوصيلات الكهربائية بعيدة عن الممرات وتجنب مرورها فوق أو بالقرب من مصادر الحرارة أو تحت السجاد، واستخدام توصيلات جيدة وذات مواصفات دولية معتمدة، كما يجب إطفاء الأجهزة والأدوات بعد استخدامها مباشرة، والقيام بصيانتها بشكل مستمر، وتنصح الهيئة بتركيب أجهزة كشف الدخان وتسرب الغاز في المنازل حفاظاً على السلامة العامة.

المنشآت التجارية

إن من ضمن ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺣﺮﺍﺋﻖ ﺍﻟﻤﺼﺎﻧﻊ، هي ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﺨﺎﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺇﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﺍﻟﻤﺼﻨﻊ مثل (ﺍﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻚ وﺍﻷﺧﺸﺎﺏ وﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﺃﻭ أﻱ ﻣﻮﺍﺩ ﺫﺍﺕ ﺧﻄﻮﺭﺓ ﻋﺎﻟﻴﺔ وقابلة للاﺷﺘﻌﺎﻝ) وعدﻡ ﺍﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻭﺍﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮﺓ ﻟﻶﻻﺕ المستخدمة وتحميل ﺍلمعدات ﻓﻮﻕ ﻃﺎﻗﺘﻬﺎ.
إضافة إلى تخزين المواد بطريقة غير منظمة بالمخازن والمستودعات إلى جانب مخلفات المواد الصناعية ففي كثير من الأحيان تكون هذه المخلفات من المواد القابلة للاحتراق وهذا يشكل أيضا ناقلاً جيداً للنار ساعة الحريق ومصادر الحرارة والإيقاد في المصانع والالتماس الكهربائي في الأسلاك والتوصيلات الكهربائية بالمصنع والشرر والإهمال من خلال ممارسة التدخين داخل ورش العمل.
ولتفادي تلك الحرائق بالمصانع والمحلات التجارية تنصح الهيئة بالتقيد وإتباع الاشتراطات الوقائية الصادرة من الإدارة العامة للحماية المدنية بالهيئة.

حرائق المزارع

إن من أسباب نشوب الحرائق في المزارع يعود إلى أصحاب المزارع أنفسهم؛ حيث إنَّ المسببات نتيجة التفاعل الكيميائي مُتكرِّرة في أغلب هذه الحرائق، كتكديس المخلفات بكميات كبيرة والتخلص منها بواسطة الحرق مع عدم مراعاة اتجاه الرياح وشدتها وعدم تجهيز أماكن الحرق بخراطيم المياه، وكذلك تعريض الأسمدة للحرارة الشديدة والرطوبة، والتي قد تشتعل ذاتياً؛ إذ ينبغي وضعها في أماكن مظللة.
وختاماً.. ومع تمنيات الهيئة العامة للجميع بالأمن والسلامة فأنها تهيب بأفراد المجتمع ونحن في فصل الصيف بضرورة توخي الحذر في التعامل مع الكهرباء والمواد الكيميائية وغيرها من مصادر الخطر، وأخذ الاحتياطات اللازمة والتقيد باشتراطات وإرشادات الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف.