محاضرة عن اضطرابات طيف التوحد لموظفي تعليمية الداخلية

نزوى – أحمد الكندي –

نظمت دائرة البرامج التعليمية بتعليمية الداخلية ممثلة في قسم التربية الخاصة محاضرة عن اضطرابات طيف التوحد قدّمها المحاضر محمد بن علي الصبحي رئيس قسم التربية الخاصة بالمديرية الذي أوضح أن التوحد اضطراب عصبي نمائي يصيب الطفل وتظهر أعراضه خلال السنوات الثلاث الأولى من عمره، ويؤثر على مهارات الحياة اليومية لديه ، وعلى مهارات التواصل الاجتماعي، ويؤدي إلى قصور في الجانب اللغوي لديه. كما تطرق في محاضرته إلى أعراض التوحد والتي تمثلت في تأخر في اللغة وضعف في التواصل البصري والنمطية والتكرار ورفرفة اليدين والدوران وفرط الحركة والتشتت وقصور في الجانب الاجتماعي والانعزالية وعدم الرغبة في اللعب مع باقي الأطفال وعدم الاستجابة أو الالتفات عند مناداته مع ظن الأسرة انه أصم. وأشار إلى أسباب التوحد وطرق العلاج والتأهيل ومن ضمنها التدخل المبكر أي البدء في تأهيل الطفل منذ اكتشاف التوحد لديه في سنواته الأولى وإدخاله مراكز متخصصة ومراكز التأهيل ودمج الطفل مع باقي الأطفال والدمج في المدارس والعلاج بالترفيه واللعب ؛ أما بالنسبة للبرامج التأهيلية فقد أوضح الصبحي توجد البرامج القائمة على البُنى الثابتة والمُتوقعة (مثل الأعمال اليومية المتكررة والتي تعود عليها الطفل)، والتعليم المصمم بناء على الاحتياجات الاحتياجات الفردية لكل طفل، وبرامج العلاج السلوكي، و البرامج التي تشمل علاج اللغة، وتنمية المهارات الاجتماعية، والتغلب على أية مشكلات حسية وغيرها من البرامج. كما قام المحاضر بتعديد عدد من الأنشطة التي تتناسب مع طفل التوحد منها أنشطة التركيب والتفكيك والتوصيلات وركوب الخيل والسباحة والالكترونيات والأنشطة الحركية. واختتم الصبحي محاضرته التي عقدت في القاعة الكبرى بمبنى المديرية وبحضور الموظفين والموظفات بالتعريف بدور الأسرة والمجتمع كالتعاون المشترك بينهما والتوعية والتثقيف الكافي عن اضطراب التوحد والتطوع من داخل الأسرة وخارجها وتوفير المتطلبات الصحية والاجتماعية والتعليمية ونصح الأسر التي يوجد بها أطفال التوحد بالانضمام إلى الجمعية العمانية للتوحد.