صور من بلادي: قرية وكان .. جمال ممتد طول العام

كتب وصور: عامر بن عبدالله الأنصاري –

لا تنعزل قرية «وكان» التابعة لولاية نخل بمحافظة جنوب الباطنة عن الجمال الأخاذ طوال العام وفي مختلف الفصول، على بعد حوالي 150 كيلومترا من مسقط وبعد طريق وعر يصل إلى قمة تبلغ 2000 متر عن مستوى سطح البحر تتربع قرية «وكان» بزراعاتها المتنوعة، وتستقبلك القرية عادة بوجوه من أهل القرية يعرضون بعضا من منتجات القرية، مثل العسل وغيره من المنتجات.
وتشتهر قرية «وكان» بالعديد من الزراعات، من أبرزها زراعة المشمش، والرمان، والثوم، والبصل، كما أن للنخيل مساحة في القرية.
ولأشجار المشمش ألق خاص، ففي موسم تفتح أزهار الشجرة، تتحول مساحة شاسعة من القرية إلى أشجار بيضاء، وما هذا البياض إلا من كثافة أزهار المشمش البيضاء والتي تتخللها عروق حمراء تتضح عند الاقتراب منها.
وتجذب القرية العديد من السياح والزوار بشكل متواصل، وتزيد كثافتهم مع أيام الإجازة الأسبوعية، لأن القرية أجمل ما تكون عند أول ساعات الصباح الباكر.
وتتميز القرية بخصوصية أهلها المرحبين بالضيوف والزوار بمختلف الأوقات، إلا أن ما ينغص أهلها بعض التصرفات غير المسؤولة من بعض الطائشين، فمنهم من يقوم بإشعال النيران بقصد الشواء، وبعضهم من يستعين بأشجار القرية حتى يحتطب منها، وهنا تجدر الإشارة إلى أن الأشجار وكافة المزروعات في القرية هي من أملاك المقيمين فيها، وأي تعد على تلك المزروعات يعتبر تعديا على أملاك المواطنين. ولا تزال قرية وكان جميلة بأهلها وطبيعتها وبالزوار المراعين لخصوصيتها.