الشباب وصيف آخر نسختين في دائرة الخطر

نادي عمان يعزز حظوظه في البقاء –

تغطية: بشير الريامي –

عزز نادي عمان حظوظه في البقاء في دائرة الأضواء… بينما وجد الشباب وصيف آخر نسختين للدوري في دائرة الخطر ومهدد بالهبوط إلى الدرجة الأولى.
وكان نادي عمان قد حقق فوزا مهما على ضيفه الشباب في لقاء الجولة رقم 24 في دوري عمانتل الذي كان ملعب استاد السيب مسرحًا لأحداثه حيث انتهى الشوط الأول سلبيا في النتيجة بالرغم من الفرص التي لاحت لمهاجمي الفريقين أمام مرمى السناني والذيب اللذين تألقا في الدفاع عن شباكهما في هذا الشوط.
وفي الشوط الثاني تمكن المشاكس أدمير من افتتاح التسجيل لنادي عمان في الدقيقة 51 من كرة استلمها من زميله واشنطن راوغ بها آخر الدفاعات والحارس وسدد الكرة في المرمى الفارغ، وبهذا الفوز ارتفع رصيد نادي عمان إلى 27 نقطة وتجمد رصيد الشباب عند 23 نقطة وزادت معاناة الشباب محتلا المركز الثاني عشر خلف نادي عمان الذي يحتل المركز الحادي عشر.

الشوط الأول

بداية حذرة للاعبي الفريقين ونشاط واضح وسط الملعب للاعبي الفريقين وطلعات هجومية للاعبي الشباب من خلال مجموعة فرص أبرزها ضربة حرة على مشارف مرمى الذيب نفذت بواسطة محمد السيابي زاحفة بشكل جيد إلا أنها انتهت في أحضان محمد الذيب حارس نادي عمان.
مناورات متواصلة ومحاولات لاختراق الدفاعات من جانب مهاجمي الفريقين وفرصة هدف لنادي عمان عن طريق الأجنبي أدمير القريب من مرمى سعيد السناني والذي سددها إلا أن السناني كان يقظا وأبعدها عن مرماه.
الحوار الكروي تواصل بشكل تنافسي بين لاعبي الفريقين تماشيا مع أنغام رابطة مشجعي نادي الشباب التي أبدعت في تقديم مقاطع التشجيع.
تشارك لاعبو الفريقين في المستوى ومحاولات متبادلة وتشارك مهاجمو الفريقين في التسرع والرعونة وإضاعة الفرص التي كانت تتاح أمام المرميين مع تحفظ نوعي للفريقين بعدم الاندفاع نحو المرمى الآخر.
تعامل لاعبو الشباب بهدوء مع محاولات لاعبي نادي عمان بتواجد أربعة دفاعات أمام المرمى فيما كانت عرضيات لاعبي الشباب لا تجد المتابعة القريبة من المهاجمين قرب مرمى الذيب. بدأت أفضلية لاعبي نادي عمان تظهر ومحاولات جيدة لاختراق الدفاعات الشبابية وتراجع واضح للاعبي الشباب في ملعبهم ودقيقة واحدة احتسبها حكم المباراة وقتا بدل ضائع استمرت فيه الأفضلية للاعبي نادي عمان وضربة حرة مباشرة لنادي عمان نفذها واشنطن باتجاه مرمى السناني الذي أبعدها ببراعة عن مرماه ليعلن بعد ذلك حكم المباراة نهاية الشوط بتعادل سلبي للفريقين.

الشوط الثاني

واصل لاعبو نادي عمان أداءهم الجميل وزحفهم نحو مرمى الشباب من الدقيقة الأولى لهذا الشوط وفرصة هدف لنادي عمان وكرة في قدم المحترف واشنطن الذي توغل في منطقة حارس الشباب وسدد الكرة يسارية إلا أن الكرة ارتطمت بقائم المرمى لتعود فرصة أخرى في الدقيقة ٥١ بكرة في قدم المشاكس أدمير مهاجم نادي عمان الذي تخلص من آخر مدافع وراوغ الحارس وسدد الكرة في المرمى الفارغ معلنا هدف نادي عمان الأول في المباراة.
ارتفع رتم الأداء وبدأ لاعبو الشباب التخلي عن التحفظ الذي لعبوا به بعد ولوج الهدف في مرماهم وحاولوا الوصول إلى مرمى الذيب بغية تعديل النتيجة مع تواصل التشجيع والتأييد لرابطة مشجعي الشباب. وواصل لاعبو نادي عمان أفضليتهم في الأداء مع محاولات للاعبي الشباب الذين سعوا لتعديل النتيجة.
ضربة حرة للشباب على مشارف مرمى نادي عمان نفذها عمرو جنيات إلا أن الدفاعات أبعدتها إلى وسط الملعب، كما واصل لاعبو الشباب محاولاتهم وضربة حرة مباشرة أخرى للشباب نفذها عمرو جنيات إلا أنها ارتطمت بحائط الصد البشري لتعود إلى وسط الملعب ومحاولات متواصله للعودة إلى المباراة وتسديدة من بعيد من قدم ارنست باتجاه الذيب حارس نادي عمان والذي أبعدها ببراعة عن مرماه.
أول تغيير في المباراة بدأه مدرب نادي عمان بإشراك جعفر البلوشي بديلا للاعب جعفر البلوشي وخطأ للشباب وضربة حرة مباشرة نفذها عمرو جنيات بتسديدة قوية صاروخية تستقر في أحضان محمد الذيب حارس نادي عمان.

أداء جيد

بدا لاعبو الشباب في تقديمهم مع محاولات جادة لإدراك التعديل مع تراجع واضح في أداء لاعبي نادي عمان ومحاولات للحفاظ على النتيجة كما هي وهجمة عمانية وتسديدة قوية من قدم البديل جعفر البلوشي ارتطمت بحارس الشباب وخرجت ركنية. ومع مرور الوقت واصل مدربا الفريقين تغييراتهما في صفوف الفريقين وواصل لاعبو الشباب ضغطهم على مرمى نادي عمان الذي تألقت دفاعاته وحارسه الذيب.
فرصة هدف ثانٍ لنادي عمان من خلال كرة في قدم أدمير الذي راوغ الدفاعات الشبابية وسدد الكرة عرضية باتجاه مرمى الشباب ولكن لم تجد المتابعة لتضيع فرصة هدف ثانٍ محقق.
أربع دقائق وقت بدل ضائع احتسبها حكم المباراة وواصل لاعبو الفريقين محاولاتهم ولكن لم تظهر في الأفق أي فرصة حقيقية أمام أي من المرميين ليعلن بعد ذلك حكم المباراة نهايتها بفوز صعب لنادي عمان بهدف دون مقابل للشباب.
أدار المباراة عمر اليعقوبي وعبدالله الشماخي مساعدا أول وحمد الغافري مساعدا ثانيا وقاسم الحاتمي حكما رابعا وراقب المباراة أحمد الرواس.