مكتبات عمانية .. تعد أقدم المكتبات في ولاية بركاء وتحتوي على 15 تفسيرا للقرآن الكريم

خلفان النعماني: تضم المكتبة أكثر من 3 آلاف كتاب من شتى العلوم والمعارف –

هناك الكثير من المهتمين الذين لديهم الشغف في اقتناء الكتب والمخطوطات والمقتنيات القديمة وتجميعها والمحافظة عليها والاستفادة منها ولكن القلة ممن يعرفون هؤلاء وذلك بسبب عدم شهرتهم في المجتمع ولكن من سنخوض في أسراره ونكشف ما تحتويه مكتبته من كتب ومخطوطات وأسرار هو رجل معروف سواء على المستوى المحلي أو على المستوى العربي فقد كتبت عنه العديد من الصحف واستضافته العديد من القنوات الفضائية والإذاعية وتعرفت عليه عن قرب ولكن نحن في هذا التقرير سنبحر في مكتبته ونسرد عليكم ما تحتويه هذه المكتبة من مخطوطات ومؤلفات وكتب وغيرها من المقتنيات الثمينة.
ففي البداية سنتعرف على صاحب المكتبة هو خلفان بن سليمان بن شامس النعماني أحد المواطنين من سكان ولاية بركاء وأحد الشغوفين بالقراءة وامتلاك الكتب. لديه مكتبة كبيرة داخل بيته تضم أكثر 3 آلاف كتاب وفيها 20 مخطوطا وخمس خطب من خطب الأعياد القديمة من عهد الإمامين ناصر بن مرشد والإمام أحمد بن سعيد، وألف أكثر من 60 كتابا.
وقد استفاد خلفان بن سليمان النعماني من هذه المكتبة من خلال تعمقه في القراءة والتأليف خاصة في مجال الطب والعلاج بالأعشاب ومعرفة أسرار الأعشاب وما تحتويه كل نبتة موجودة وخواصها وفوائدها، فقد مارس الطب الشعبي والعلاج بالأعشاب، حيث عالج الكثير من الحالات المرضية من السلطنة وكان يقصده المرضى كذلك من خارج السلطنة وقدم العديد من المحاضرات في مؤسسات علمية مرموقة، كذلك تمت استضافته في العديد من القنوات الفضائية داخل السلطنة وخارجها، وتم إعداد الكثير من التقارير الإخبارية عنه وعن ما تحتويه مكتبته من أسرار .

وقد زارت (عمان) مكتبة المواطن واطلعت على محتوياتها ومخطوطاتها، ففي بداية الحديث تعرفنا على شخصية صاحب المكتبة وحياته فقال: أنا من مواليد عام 1940 عشت طفولتي يتيما حيث توفي والدي وأنا ابن السنتين وعشت في كنف أخي، وقد تعلمت في مدارس القرآن الكريم ودرست كحال أقراني حروف الهجاء وما تسمى بالبغدادية وتعلمت كذلك الكتابة والخط والإملاء بالإضافة إلى الرياضيات ولله الحمد حفظت القرآن الكريم.
وعن بداية تأليفه للكتب قال: بدأت التأليف منذ 30 عاما فقد ألفت في جميع مجلات العلم والمعرفة مثل الطب والأعشاب والتغذية وعلم الفلك والحساب وفي الأمثال الشعبية وأضرار الخمر والمخدرات وفي الألغاز والنكت وكتاب في فوائد النخيل، وأنواع الفاكهة وفوائدها، وفي الذاكرة المفقودة والنسيان، ولي أيضا كتب علمية في غرور الدنيا وزخرفها وكتاب النصائح والمواعظ والحكم، والكثير من أنواع فنون المعرفة منها المطبوع ومنها تحت الطبع والبعض لم يطبع بعد.

المكتبة وما تضم

وقد حدثنا الوالد خلفان النعماني عن مكتبته وما تحتويه فقال: تضم المكتبة أكثر من 30 ألف عنوان من كل أنواع العلم والمعرفة والمذاهب والتفاسير، حيث تحتوي على 15 تفسيرا للقرآن الكريم لجميع المذاهب.
وتحتوي على دواوين شعرية لمجموعة كبيرة من الشعراء ومنهم شعراء عمانيون، كذلك تضم المكتبة كتبا عمانية قديمة طبعتها وزارة التراث والثقافة، والبعض تم شراؤها من المعارض والأخرى جلبتها من خارج السلطنة.

المخطوطات

تضم المكتبة 20 مخطوطا قديمة منها: مخطوطات في الطب الروحاني، وفي علم الأعشاب والأشجار ، ومخطوطات في فوائد القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة وهذا المخطوط بالذات كتبه الشيخ سليمان بن محمد المعولي في مدينة لشبونة منذ اكثر من 150 عاما ، ومخطوط أسرار القرآن في شفاء الأبدان، وهناك مخطوط أيضا اسمه تحفة النعماني في الطب الروحاني، وجامع الأحبة في العزائم والأحجبة، وثمرات القلوب في نيل المطلوب، وكتاب الطب في معرفة الأمراض وعلاجها وهذا من تأليفي في عهد السلطان سعيد بن تيمور آل سعيد، كذلك تضم المكتبة المختار في شرح الأدوية والأشجار .
وهناك مخطوطات قديمة جدا تضمها المكتبة منها مخطوطات الغزالي في الطب وتحتوي على أبواب الطب الروحاني.
ومخطوط منتهى الكرامات في أسرار الرياضيات للشيخ ناصر بن نبهان بن جاعد الخروصي.
ومخطوط شجرة العرش وفوائدها للشيخ ناصر بن جاعد الخروصي.
وكذلك مخطوط كتاب السر العلي في خواص الأشجار في التصريف السواحلي للشيخ ناصر بن خميس الخروصي.
ومخطوط مرآة الزمان في خواص أسماء الله الحسنى.
وكذلك مخطوط ميمونة الانتهاء ودرة الأتقياء في معرفة خواص الأسماء والأوقاف ويتحدث عن الطب.
ومخطوط النواميس الروحانية في تسهيل الطريق إلى العلوم الربانية.
وجميع هذه المخطوطات هي بحالتها القديمة وبعضها قمت بترميمها.

المقتنيات التراثية

وعن المقتنيات التي يمتلكها النعماني قال: امتلك مجموعة كبيرة من المقتنيات القديمة منها العملات المعدنية والورقية منها من دول مجلس التعاون الخليجي ومنها من السلطنة من عهد السلطان فيصل بن تركي (البيسة السوداء) ومنها من عهد السيد سعيد بن تيمور، وهناك عملات من عهد السلطان فيصل .
كذلك اقتني عددا من عملات من الهند وكذلك من مصر، كما اقتني عددا من الأحجار النادرة من البيئات البحرية والجبلية والمحار والقواقع.
ومجموعة من المجلات القديمة من دول مجلس التعاون منذ 1968.

زيارات المكتبة

وعن زيارات المكتبة قال النعماني: المكتبة مفتوحة للمجتمع من محبي القراءة وطلبة الجامعات وطلبة المدارس، حيث يستفيد منها الطلبة في كتابة البحوث والتقارير وكذلك الاستفادة منها في الحياة اليومية.
فقد زارت المكتبة مجموعة من طلبة جامعة السلطان قابوس وقد استعارت مجموعة من الكتب.
وهناك زيارات متوالية من مختلف مدارس المحافظة وخارج المحافظة، وقد تمت استضافتي في مجموعة من الجامعات منها جامعة السلطان قابوس وجامعة صحار لإلقاء محاضرات عن طب الأعشاب.

اهتمام وزارة التراث

تهتم وزارة التراث والثقافة بهذه المخطوطات والكتب القديمة، حيث تم أخذ بعض المخطوطات مني وأخذت نسخ منها.
وهذا دليل على اهتمام الوزارة بمثل هذه المخطوطات النادرة التي قد لا تكون متوفرة فيها، وأنا أتمنى من الوزارة الاهتمام أكثر بمن يمتلكون مكتبات خاصة وبمن يحتفظون بالمخطوطات القديمة وأن يكون هناك تواصل دائم وذلك لدعمهم ماديا ومعنويا، من أجل نشر الثقافة وتحبيب القراءة لدى الناشئة، كذلك تزويد المكتبة بالكتب الحديثة وتطويرها وتصنيفها حسب أنواعها ومجالاتها.