أول عملية انتحارية في بغداد منذ أشهر

بغداد – العمانية: أعلن تنظيم « داعش» مسؤوليته عن هجوم انتحاري أسفر عن مقتل 3 مدنيين وجرح ثمانية آخرين غرب بغداد مساء أمس الأول. وكان انتحاري فجر حزامه الناسف في سوق بمدينة الصدر، وهي ضاحية في بغداد، حسب مصادر أمنية. وبعد فترة قصيرة من الهجوم، أغلقت الشرطة العراقية جميع الطرق المؤدية إلى الموقع ولم تسمح سوى لسيارات الإسعاف بنقل الجرحى إلى المستشفيات القريبة.
ويعد هذا الانفجار الأول من نوعه منذ أشهر بعد استتباب الوضع الأمني في بغداد ورفع عشرات الحواجز الأمنية ونقاط التفتيش من الشوارع وإزالة الآلاف من الكتل الإسمنتية التي كانت تحيط بالأسواق والأبنية الحكومية في مسعى من الحكومة لإعادة الأوضاع الطبيعية إلى شوارع بغداد.