موسكو: لقاء مرتقب بين بومبيو ولافروف في سوتشي منتصف الشهر الجاري

أسر ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة يتلقون تعويضات –

موسكو – (د ب ا – أ ف ب)-: يلتقي وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو نظيره الروسي سيرجي لافروف في سوتشي في جنوب روسيا في 14 مايو الجاري، وفق ما أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية أمس. وقالت المتحدثة ماريا زاخاروفا لوكالة فرانس برس إن «اللقاء مرتقب في سوتشي في 14 مايو الجاري» مؤكدة بذلك معلومة نشرتها وكالة «تاس» الرسمية الروسية.
وقال الكرملين إنه لا يستبعد لقاء بين بومبيو والرئيس فلاديمير بوتين غير أن المتحدث ديمتري بيسكوف لم يدل بمزيد من التفاصيل.
والتقى الوزيران أمس الأول في روفانييمي (فنلندا) على هامش مؤتمر مجلس القطب الشمالي، الذي انتقد خلاله بومبيو «التصرف العدائي» للصين وروسيا في المنطقة الغنية بالموارد الطبيعية والفرص الاقتصادية.
ورفض لافروف من جهته التعليق على «تصريح لسياسي مخصص لإحداث تأثير معيّن».

خلاف حول فنزويلا

وكثّفت روسيا والولايات المتحدة تجاذبها بشأن فنزويلا في الأيام الأخيرة. ودعت واشنطن موسكو إلى «مغادرة» فنزويلا حيث يتمركز منذ مارس الماضي نحو مائة عسكري روسي فيما حثّت موسكو واشنطن على «التخلي» عن دعم المعارضة.
وتتهم الدولتان بعضهما بزعزعة استقرار فنزويلا التي تهزّها أزمة سياسية عميقة منذ أكثر من ثلاثة أشهر.
في شأن مختلف أعلن وزير النقل الروسي يفجيني ديتريج أمس أن أسر ضحايا الطائرة الروسية التي تحطمت في مطار بموسكو سوف يتلقون 9 ملايين روبل (135 ألف دولار) لكل أسرة.
وقال وزير النقل في تعليقات نشرتها وسائل إعلام محلية إن أكثر من نصف هذه الأموال، أي 5 ملايين روبل من كل مبلغ، سوف تقدمه شركة «ايروفلوت» للطيران.
وكان 41 شخصا قد لقوا حتفهم إثر اندلاع النيران في طائرة خلال عملية هبوط اضطراري في مطار شيريميتيفو الأحد الماضي. ويذكر أن الطائرة، التي كانت في طريقها لمدينة مورمانسك بشمال روسيا، اضطرت للعودة لروسيا بسبب مشكلة فنية، كما أن حريقا اندلع بالمحرك أثناء هبوط الطائرة.

احتجاز 30 شخصا

من جهة أخرى ذكرت وسائل إعلامية محلية أمس أنه قد تم احتجاز 30 شخصا على الأقل من المشتبه في أنهم ينتمون لجماعة من النازيين الجدد، وذلك أثناء مداهمات جرت مؤخرا في وسط روسيا، قبيل ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية في أوروبا. وأفادت وكالة أنباء «إنترفاكس» نقلا عن مصدر لم يتم الكشف عنه، أن الجماعة التي يعتقد أنها كانت تعمل في مناطق موسكو وفلاديمير وريازان، تورطت في هجمات على عمال مهاجرين.
وأظهرت شبكة تلفزيون «رين تي. في» الروسية العديد من المشتبه بهم، يتم احتجازهم أثناء عملية مداهمة على أحد المنازل. وقد تم أثناء البحث العثور على أسلحة، وأعمال أدبية متطرفة، ورموز نازية، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء «إنترفاكس». ويشهد هذا الأسبوع الذكرى الرابعة والسبعين لاستسلام ألمانيا النازية، وهو ما أنهى الحرب العالمية الثانية في أوروبا. ومازال الحدث، الذي تحتفل به روسيا غدا الخميس، مصدرا واسعا للفخر القومي في البلاد.