تداعيات اتفاق ماي – كوربين بشأن البريكست

تناولت صحف نهاية الأسبوع البريطانية تغطية رسالة رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى زعيم حزب العمال، جيريمي كوربين التي ذكرت فيها أن الوقت قد حان «لعقد صفقة» على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقالت صحيفة «ميل اون صانداي» ان رسالة تيريزا ماي تضمنت نداء منها لكوريين للالتقاء «من أجل المصلحة الوطنية» والتوصل إلى اتفاق لوضع البريكست في الحسبان.
ومن جانبها تعتقد صحيفة «صنداي اكسبرس» أن الاتفاق على صفقة البريكست يمكن ان يحدث هذا الأسبوع.  وتقول الصحيفة إن هذه الخطوة تأتي بعد «أسبوع من الكدمات» لكلا الحزبين الرئيسيين، المحافظين والعمال، في إشارة إلى الخسائر التي تكبدها كلاهما في الانتخابات المحلية. وأن النواب المؤيدون للبريكست قد أدانوا فكرة مثل هذه الصفقة باعتبارها «رتق» و«خيانة»، ووعدوا بمعارضتها في البرلمان. كما أشارت صحيفة «صنداي تلجراف» إلى تحذير نايجل فارج، زعيم حزب البريكست الجديد، لرئيسة الوزراء تيريزا ما بعدم بناء «تحالف ضد الشعب» من خلال الاتفاق على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع زعيم حزب العمال جيريمي كوربين.
وتضيف الصحيفة إن هذا التحذير يأتي وسط ضغوط متزايدة على رئيسة الوزراء بأن تستقيل، بعد أن تلقى حزب المحافظين هزيمة في الانتخابات المحلية. وعبر جراهام برادي، رئيس لجنة الصفوف الخلفية لحزب المحافظين 1922 عن قلقه بقوله للصحيفة: «يجب مقاومة الإغراء بالقيام بكل ما هو ضروري لتأمين نوع من اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي». ويضيف: «قد يكون الثمن الانقسام الكارثي في ​​حزب المحافظين». ولاحظت صحيفة «الأوبزرفر» تزايد الإحباط بسبب البريكست، حيث يواجه قادة الأحزاب «ثورات» من جانب نوابهم ونشطاؤهم حيث إن خطة ماي – كوربين يبدو أنها محكمة، وان ماي وكوربين سيحاولان «بشكل عاجل» الاتفاق على طريقة للمضي قدماً بشأن تنفيذ خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي. وقيل أن 104 من أعضاء المعارضة كتبوا إليهما للمطالبة بضمان إخضاع أي صفقة للاتفاق لاستفتاء مؤكد. أما صحيفة «صانداي تايمز» فذكرت أن ماي تحاول إعداد «الخندق الأخير» لتسليم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عن طريق الاتفاق على صفقة مع حزب العمال، وهو ما سيؤدي إلى انقسام في حزب المحافظين، مشيرة إلى إن ماي ستضع خططًا لترتيب جمركي مؤقت مع الاتحاد الأوروبي.
وفي صحيفة «صن اون صانداي» كتب وزير الخارجية البريطاني السابق ، ديفيس ديفيس مقالا حذر فيه رئيسة الوزراء من عقد «اتفاق مع الشيطان»، في إشارة إلى اتفاقها مع كوربين، من أجل «مجرد التمني لمشكلة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي». كما حذر من أن الفشل في احترام نتيجة التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، خاصة في أعقاب «الرسالة الواضحة» التي بعثت بها نتائج الانتخابات المحلية، سيكون «انتحارًا» للمحافظين.