قصة حلم لسناء أبو شرار.. صراع المادي والمعنوي

القاهرة «العمانية»: في روايتها «قصة حلم» الصادرة عن دار المعارف بالقاهرة، تستعرض الروائية د.سناء أبو شرار قصة امرأة تعيش حياة سعيدة وتقليدية قبل أن تنقلب الأمور رأسا على عقب، فتضعها الحياة بين خيارين: الحفاظ على الثروة وفقد الذات، أو خسارة الثروة مقابل تحقيق الذات. ووفقا لما تطرحه الرواية، فإن الثراء المادي منفصل عن الثراء المعنوي، فالأول قد يبقى وقد يزول، وهو لا يُنتج بالضرورة ثراءً روحيا عميقا؛ أما الثراء الذاتي المعنوي فهو ما يجعل الإنسان يقاوم ويستعيد نفسه من جديد رغم الظروف الصعبة.
تتجه بطلة الرواية إلى التصوّف الروحي والنقاء الفكري لتتجاوز الأزمات التي تتعاقب عليها، وتؤمن بعمق أن حلمها البعيد سيتحقق، فقد عاشت حقيقة الحلم قبل أن تعيش وجوده على أرض الواقع، وهي تؤمن بقدرة الله على كل شيء، التي تحيط بجميع البشر ولكن هناك من ينساها وهناك من يتجاهلها وهناك من لا يؤمن بها. أما هي فقد آمنت بهذه القدرة المطلقة بكل ذرّة من كيانها، وحين تحقّق الحلم البعيد، لم تتوقف عند جماله وروعته، بل توقفت عند عظمة الخالق الذي يُبقي بابه مفتوحا لمن تُغلق في وجهه أبواب الحياة.