مقاتلات إسرائيلية تقصف موقعا لـ«القسام» شمال غزة

السنوار يترأس وفد حماس للقاهرة –
عواصم – (عمان) – نظير فالح – نظيمة سعد الدين:-

قصف الطيران الحربي الإسرائيلي في ساعة مبكرة من فجر امس، موقعا للمقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، فيما ردت المقاومة بقصف منطقة النقب الغربي داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.
وأفادت مصادر محلية في غزة، أن «طائرات الاحتلال من نوع «اف 16» شنت في ساعة مبكرة من فجر امس ثلاث غارات على موقع «فلسطين» التابع لـ «كتائب القسام» الذراع العسكري لحركة «حماس» شمال قطاع غزة، وأضافت المصادر أن القصف لم يسفر عن وقوع إصابات في الأرواح ولكنه احدث أضرار كبيرة في الموقع والمنازل القريبة له.
وأكد المتحدث باسم جيش الاحتلال أن طائرات مقاتلة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي قصفت عددًا من الأهداف في مجمع عسكري تابع لحركة «حماس» في شمال قطاع غزة، رداً على إطلاق بالونات مفخخة وحارقة على المستوطنات في وقت سابق أمس الاول.
وأشار الناطق إلى أن الجيش الإسرائيلي ينظر إلى أي محاولة لإيذاء الإسرائيليين بخطورة وسيواصل العمل ضد هذه الأعمال، وحمل حركة «حماس» مسؤولية عن كل ما يحدث داخل ومن قطاع غزة.
وفي سياق آخر، قال الناطق باسم جيش الاحتلال ان صفارات الإنذار دوت في مستوطنات «المجلس الإقليمي سدوت النقب»، مشيرا إلى أنه تم رصد عمليتي إطلاق صواريخ من قطاع غزة نحو المستوطنات.
وتواصل طائرات الاستطلاع «بدون طيار» التحليق بشكل كثيف ومنخفض في أجواء قطاع غزة.
من جهة ثانية، أعلنت حركة حماس الفلسطينية، أن وفدًا رفيع المستوى من الحركة وصل القاهرة، امس، بقيادة يحيى السنوار رئيس الحركة في قطاع غزة المحاصر. وأكد في بيان: «غادر يحيى السنوار، رئيس الحركة في غزة، إلى القاهرة، تلبية لدعوة مصرية، بهدف إجراء مباحثات حول العلاقات الثنائية، وسبل تخفيف معاناة أهالى القطاع، وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك». ويصل وفدان من حركتي الجهاد الإسلامي وحماس الفلسطينيتين، إلى القاهرة، للقاء المسؤولين المصريين، وبدعوة مصرية لبحث عدة ملفات، أبرزها التهدئة مع تل أبيب، والمصالحة الوطنية مع السلطة الفلسطينية.