المحامون يناقشون تحديات مهنة المحاماة في السلطنة

مسقط – خميس بن راشد العبري –

ناقش المحامون خلال لقائهم السنوي جملة من المواضيع المتعلقة بمهنة المحاماة وعددا من المعوقات والعقبات، وذلك خلال اجتماع مجلس إدارة جمعية المحامين العمانية بأصحاب المكاتب والمحامين من مختلف درجات التقاضي بالسلطنة. وفي بداية اللقاء الذي عقد بفندق سندس روتانا بمرتفعات المطار قال سعادة الدكتور محمد إبراهيم الزدجالي رئيس مجلس إدارة جمعية المحامين العمانية إن هذا اللقاء السنوي يحمل جانبا كبيرا من الأهمية نظرا للمواضيع والقضايا المتعلقة بالمهنة، ودور الجمعية في إيجاد الحلول لها بالتعاون مع عدد من الجهات القضائية والإدارية. وأشار إلى المساعي المبذولة لإيجاد أرض استثمارية في حدود ولاية بوشر يعود ريعها للجمعية وأعضائها كما تطرق إلى موضوع التدريب المدعوم من شركة تنمية نفط عمان، الذي سيعلن عنه قريبا كما تحدث الزدجالي عن مبالغ الاشتراكات السنوية للأعضاء والشكاوى من ارتفاع قيمة العضوية السنوية إلى مائة ريال لكل عضو دون النظر إلى درجة تسجيل العضو، ووعد الزدجالى بمراجعتها مع مجلس الإدارة كما ناقش المحامون عددا من العقبات الإدارية والفنية في مواضيع الوكالات القانونية، مع الموكلين وبحث الحلول في جوانبها الإدارية والفنية إضافة إلى مناقشة الأنظمة الإلكترونية الجاري العمل بها في العديد من المؤسسات القضائية، وتبسيطها للمكاتب والمحامين كما تطرق عدد من المحامين إلى أهمية تشكيل لجان مختصة في الجمعية، وذلك لتفعيل الأنشطة الدورية وطرق الاستفادة منها، وأكد الدكتور حمد بن حمدان الربيعي نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المحامين عضو لجنة قبول المحامين على التسهيلات الجارية في موضوع قبول المحامين وتسجيلهم لدى وزارة العدل، وتبسيط عدد من الخطوات التي يتطلبها النظام الإلكتروني.