الأوقاف تحتفل بختام «شوار الأرض» والبرنامج التأهيلي التخصصي للكوادر الدينية بظفار

56 مشاركا من الذكور و85 من الإناث –
صلالة – بخيت كيرداس الشحري –

احتفلت المديرية العامة للأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار أمس بفندق كراون بلازا بصلالة بختام برنامج «شوار الأرض» والبرنامج التأهيلي التخصصي للكوادر الدينية بمحافظة ظفار والذي نظمته وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالتعاون بين جامعة ظفار والأزهر الشريف.
وقد رعى مناسبة تكريم المشاركين وختام الفعاليات معالي الشيخ سالم بن مستهيل المعشني المستشار بديوان البلاط السلطاني بحضور معالي الشيخ عبدالله بن محمد بن عبدالله السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية ومعالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار وعدد من أصحاب السعادة والمسؤولين.
وقد تضمنت فقرات الحفل الختامي كلمة الوزارة وعروضا مرئية عن برنامج « شوار الأرض » والبرنامج التأهيلي التخصصي للكوادر الدينية بمحافظة ظفار وتكريم القائمين على هذه البرامج والمشاركين والمجيدين والمجيدات والجهات الداعمة.
وقد رحب الدكتور أحمد بن علي الكعبي مدير عام المديرية العامة للأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار في كلمته بمعالي الشيخ راعي المناسبة والحضور وقال في كلمته: إن بناء الأمم ورفعتها وتقدم حضاراتها يكون مقاسا بالقيم الإنسانية التي اتصفت بها تلك الأمم ذلك لأن القيم هي عبارة عن مجموعة من القواعد المؤسسة للمنظومة الأخلاقية المتكاملة تعارفت عليها الفطر الإنسانية السليمة وتم التأكيد عليها من جميع الديانات السماوية ولما كانت بلادنا عمان مهد القيم الإنسانية السليمة بشهادة نبينا عليه الصلاة والسلام وشهادة أمهات المراجع التاريخية التي تناثرت بين متونها وحواشيها تلك القيم كان لزاما على أبنائها أن يحملوا راية المجد مكملين المسيرة ناثرين بذور تلك القيم أينما حلوا وأينما ارتحلوا بغية إعلاء شأنها في جميع المجتمعات فهي الضمان الوحيد للنهوض بهذا العالم وإنقاذ الأجيال القادمة من المخاطر التي تلوح في الأفق وعليه فإن مسؤولية غرس القيم الحميدة في نفوس الناشئة تمتد إلى المؤسسات باختلاف اختصاصاتها الدينية و التربوية والثقافية والاجتماعية والرياضية وغيرها.
وأكد الكعبي في كلمته أن لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية دورا هاما في ترسيخ تلك القيم حيث عملت على وضع الخطط والبرامج وتنفيذها محليا ودوليا لضمان المحافظة على الموروث الأخلاقي العماني الأصيل المستمد من تعاليم ديننا الحنيف متسقة تلك البرامج مع تطلعات وتوجهات مولانا جلالة السلطان ـ حفظه الله ورعاه ـ في نشر التعاليم النبيلة حيث نختتم البرنامج التأهيلي التخصصي للكوادر الدينية بجامعة ظفار بالتعاون مع الرواق الأزهري بالجامع الأزهر الشريف مجسدا أحد اهم تلك الأدوار التي تقوم بها الوزارة بمشاركة واسعة من الكوادر الدينية الذين نهلوا من العلوم الشرعية في العقيدة والفقه وعلوم القرآن والتجويد والسيرة النبوية على يد نخبة من أساتذة الأزهر الشريف والتي شكلت في مجموعها رافدا خصبا بما حوته من علم راسخ يمكن الكوادر الدينية من أداء عملهم وإيصال رسالتهم على الوجه المطلوب.
ولما كان الناشئة هم المعوّل عليهم لإكمال مسيرة آبائهم وأجدادهم من العمانيين الذي أوجدوا إمبراطورية أخلاقية ضاهت إمبراطوريتهم السياسية فقد عملت الوزارة على تنفيذ برنامج شوار الأرض والذي استهدفت فيه جميع شرائح المجتمع مع تميزه بأنشطة مختلقة حيث تضمن البرنامج إقامة برنامج صيفي في ولايات المحافظة تنوع محتواه بين المحاضرات وحلقات العمل وزيارات ميدانية للتدريب على التعاون والتكافل الاجتماعي، كما اشتمل البرنامج على المهارات الحياتية في النجارة والخط وأساسيات الرسم إضافة إلى المهارات الشخصية وتضمن البرنامج إقامة مسابقة (شوار الأرض) في الأذان والتلاوة والخطابة والإنشاد لاكتشاف المواهب واستنطاقها في قالب المواطنة الصالحة.
والجدير بالذكر ان عدد المشاركين في البرنامج التأهيلي التخصصي للكوادر الدينية بمحافظة ظفار بلغ 56 من الذكور و85 من الإناث بمعدل 336 ساعة تدريسية للذكور و120 ساعة تدريسية للإناث.