كلية العلوم الشرعية تحتفي بختام مسابقة ابن عمير للبحث العلمي الخامسة عشرة وتكرّم الفائزين

القنوبي أولا والراجحية ثانيا والكعبية ثالثا والفارسي «البحث المتميز» –
كتب – سالم الحسيني –

كرّمت كلية العلوم الشرعية ومجموعة شركات ابن عمير الفائزين بمسابقة ابن عمير للبحث العلمي في نسختها الخامسة عشرة والتي ترعاها مؤسسة ابن عمير للبحث العلمي والأعمال الخيرية، وذلك في احتفالية أقامتها صباح أمس بهذه المناسبة ورعاها سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج، بحضور سعادة الشيخ رشاد بن أحمد بن محمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية، والشيخ حمود بن أحمد بن محمد الهنائي نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات ابن عمير، والشيخ عيسى بن يوسف البوسعيدي مستشار وزير الأوقاف والشؤون الدينية لشؤون مجلس أمناء الكلية، إضافة إلى أعضاء لجنة المسابقة وعدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وجمع من الطلاب.
وقد حصل الطالب البراء بن عبدالله القنوبي على المركز الأول عن بحثه: «جهود الإمام السالمي في علوم القرآن»، حيث سعى الباحث سعيا حثيثا لينفض الغبار عن الإنتاج العماني في علوم القرآن، فأبحر في لجج النور السالمي ليعود بصيد وفير من آرائه الثاقبة، وتحريراته في علوم القرآن، وقد بيّن الباحث أقوال نور الدين السالمي في شتى المسائل، وأوضح ما تميّزت به مؤلفاته في هذا المجال. وجاء في المرتبة الثانية بحث الطالبة زبيدة بنت محمد الراجحية بعنوان: «السيد سعيد بن سلطان وتأثيره في شرق أفريقيا»، التي وقفت مع جانب واحد من جوانب إنجازات السيد سعيد بن سلطان ألا وهو تأثيره السياسي والاقتصادي والاجتماعي على شرق أفريقيا والتي لا تزال أصداؤها باقية حتى يومنا هذا، فقد بيّنت الباحثة أثر موقع عمان الجغرافي في التواصل الحضاري مع الأمم المختلفة، وعرّفت بالسيد سعيد بن سلطان وذكرت مميزاته وإنجازاته، ثم ذكرت العديد من الشواهد التي تبيّن تأثيره البالغ على عُمان وشرق إفريقيا.
وجاءت في المركز الثالث الطالبة فاطمة بنت عبيد الكعبية عن بحثها بعنوان «دور قناة الاستقامة في خدمة الأمة وتحقيق مقاصد الشريعة» فأبرزت من خلال هذا البحث دور التقنية الحديثة في قوة التأثير وأنها ميدان للدعوة والتربية والتعليم، ثم بيّنت تاريخ نشأة هذه القناة الفضائية وأهدافها وبرامجها الدينية والعلمية والاجتماعية ورسالتها العالمية وأوضحت الباحثة دور القناة بمنهجها الوسطي في تحقيق المقاصد الشرعية المختلفة.
وحصلت الطالبة موزة بنت محمد السباعية على المركز الثالث أيضًا عن بحثها الذي جاء تحت عنوان: «خصائص شعر الشراة الإباضية: الشيخ إبراهيم بن قيس الحضرمي نموذجا» تناول البحث خصائص المظاهر الشعرية لشعر الشراة من خلال شعر الشيخ الحضرمي من زهد وحماسة وغيرها، كما جلّى البحث السمات الفنية في هذا الشعر من نحو بناء القصيدة ولغتها وأسلوبها، بيّنت الباحثة في أول البحث مفهوم الشراة، وأعطت موجزًا عن حياة الشيخ الحضرمي، ثم قامت بدراسة لديوانه الشعري المسمى بـ«السيف النقاد» وخصائصه ومميزاته. ولأن رحلة البحث رحلة شائقة تغري الباحثين بالاستمرار والمواصلة فقد أبت همة الطالب عبدالعزيز بن زهير الفارسي إلا أن ينبجس معينها لبحث رائق متميز حمل عنوان «الاستدلال الأصولي عند الشيخ العلامة منصور بن ناصر الفارسي» وحاز جائزة البحث المتميز، وقد اتخذ الباحث الاستقراء والتحليل والوصف منهجا يسير عليه، فمع تقديمه بتعريف للشيخ الفارسي والعصر الذي عاش فيه، قام بذكر أصول الفقه ومعنى الاستدلال، واستقرأ مؤلفاته، وحدد الأصول التي ترجع إليها الفروع ثم شرحها ونقدها.
تخلل الحفل كلمة رئيس لجنة المسابقة وعضو هيئة التدريس بالكلية الشيخ ناصر بن سليمان السابعي أشاد فيها باستمرار المسابقة في نسختها الخامسة عشرة المحتفى بها، وإعلانها عن التسجيل في النسخة السادسة عشرة، وما لذلك من أثر كبير على إضافة جو من البحث والاطلاع لدى الطلبة والطالبات ورفدا للمكتبة العمانية بالكثير من البحوث في موضوعات متنوعة، فضلا عن الغوص في مكنونات التراث العماني والعمل على دراسته واستخراج نفائسه. بعد ذلك استمتع راعي الحفل والحضور بمتابعة العمل الفني المعد خصيصا لعرض ملخصات البحوث الفائزة بالمراكز الأولى.
وأعلن الشيخ السابعي من خلال كلمته التأكيد على الدورة القادمة لمسابقة ابن عمير للبحث العلمي لطلاب كلية العلوم الشرعية في حقول المعرفة الشرعية وما يرتبط بها من معارف في محيط عمان فقها وتراثا وتاريخا، مشيرا إلى أن مؤسسة ابن عمير للبحث العلمي والأعمال الخيرية آمنت بالمعرفة منهجا شاملا للرقي والتطوير، لتنضم إلى قافلة المؤسسات الداعمة للعلم، مؤسسة بذلك منهجا حميدا في نشر العلم، وأسوة حسنة في طريقة تحبيبه إلى الباحثين وذلك برعاية سخية من الشيخ أحمد بن محمد بن عمير الهنائي، مشيرا إلى أن المسابقة في طريقها إلى نقلة أخرى من حيث الكم والنوع بعون الله.
كما تضمن الحفل الذي قدّمه الطالب مروان بن محمد الحبسي، واستهل بتلاوة عطرة للطالب البراء بن خالد الخوالدي قصيدة شعرية ألقاها الطالب إبراهيم بن خميس القنوبي عبر فيها عن معاني الطموح والارتقاء لدى طالب العلم.
يذكر أن مسابقة ابن عمير للبحث العلمي التي أكملت نسختها الخامسة عشرة وأعلنت عن فتح المجال للمشاركة في النسخة السادسة عشرة تعد أحد أبرز إسهامات القطاع الخاص ورجال الأعمال في دعم التنمية الثقافية والفكرية لدى طلبة مؤسسات التعليم العالي، وتنظمها وتشرف عليها كلية العلوم الشرعية.
وتقوم إدارة الكلية بتشكيل لجنة من أعضاء هيئة التدريس لتقييم البحوث ومراجعتها، حيث تستعرض اللجنة في بداية عملها طلبات المشاركة في المسابقة وتقوم بدراسة موضوعات البحوث المقدمة وتعلن عن المقبول منها ليشرع الطلبة بعد ذلك في إعداد بحوثهم لمدة تقرب من عام كامل، بعد ذلك يقوم أعضاء اللجنة بتقييم البحوث المقدمة إلى اللجنة من خلال عدد من المعايير المتوافقة مع المناهج العلمية المعتبرة والمعاصرة للبحث العلمي، وتعلن على إثر ذلك نتائج البحوث الفائزة ليتوج أصحابها في حفل ختامي يقام خصيصا لهذا الغرض.
وتطرق موضوعات المسابقة أبواب البحث في جميع ما يتعلق بالمجتمع العماني وتاريخه وآثار علمائه، إضافة إلى القضايا المعاصرة وموضوعات لغوية وتاريخية وغيرها.