ندوة توعوية بثمريت تناقش الوضع المائي والتنمية الزراعية بالنجد

ثمريت – محمد بن العبد مسن –
أقيمت في ولاية ثمريت بمحافظة ظفار ندوة توعوية تحدثت عن الوضع المائي والتنمية الزراعية بمنطقة نجد التي نظمتها وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه بالتعاون مع مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار ووزارة الزراعة والثروة السمكية بقاعة المناسبات بالولاية تحت رعاية سعادة الشيخ مسلم بن أحمد الحضري والي ثمريت وبحضور عدد من المسؤولين من الجهات الحكومية والخاصة والشيوخ وأصحاب المزارع والمهتمين بمجال الزراعة.

وقدم الندوة الدكتور خالد بن سالم المشيخي مدير عام مساعد لشؤون السدود بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة ظفار حيث تحدث في بدايتها المهندس عبد القادر بن أحمد الحداد نائب رئيس بلدية ظفار حول الإجراءات المتخذة للحد من مخالفات النجد وشرح تفاصيل أعمال فرق المخالفات ومتابعتهم المستمرة لكل جديد حولها مع توضيح جميع الإجراءات المتبعة والقوانين واللوائح المعمول بها بالمحافظة. بعد ذلك تحدث الدكتور عبد القادر بن علي المشيخي مدير عام إدارة موارد المياه بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه حول إدارة الحوض المائي في منطقة النجد وتناول الأهداف الاستراتيجية لقطاع المياه والحفاظ على الثروة المائية من النضوب والتلوث وتحدث أيضا عن عدد من اختصاصات الوزارة في مجال قطاع موارد المياه منها تقييم ومراقبة الموارد المائية وحسن إدارتها والعمل على تحقيق التوازن بين الاستخدامات المائية والموارد المتجددة وتطرق أيضا الى مهام الوزارة في المحافظة على الموارد المائية من الاستنزاف وترشيد استهلاك المياه في كافة المجالات والتنسيق في ذلك مع الجهات المعنية وقال إن الوزارة تعمل على إيجاد مصادر مائية جديدة لتلبية الاحتياجات المستقبلية المتزايدة ووضع استراتيجيات استخدامات المياه.
وقدم الدكتور حمدان بن سالم الوهيبي مدير مركز بحوث التربة والمياه بوزارة الزراعة والثروة السمكية كلمة تطرق فيها إلى التنمية الزراعية في منطقة النجد مع ذكر بعض الإحصائيات والدراسات التي تقوم بها الجهات الحكومية منذ السنوات الماضية وذكر المتغيرات ونسب الاكتفاء الذاتي للسلع المنتجة بالسلطنة وعن تصنيف السلطنة في المؤشر العالمي للأمن الغذائي.
ووضع المناخ في السلطنة وعرض عدد من الدراسات حول كميات هطول الأمطار في السنوات الماضية مع شرح مفصل عن احتياجات المحاصيل من المياه وبعض الدراسات حولها ومصادر المياه للأغراض الزراعية مع شرح مرئي للدراسات التي تم البحث فيها مسبقا مع الجهات ذات الاختصاص.
بعد ذلك قدم الدكتور راشد بن يحيى العبري مدير عام مساعد للتقييم والمراقبة بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه كلمة عن الوضع المائي والمخزون الجوفي في منطقة نجد وكيفية التعامل معه ومشروعات الحفر الاستكشافي في المنطقة في بداية الثمانينات مع ذكر عدد من الدراسات التي توضح بعض التغيرات الملحوظة فيها.
كما قدم شرحا مرئيا حول تقدير عمر المياه الجغرافية بحوض نجد وبناء على نتائج تحاليل النظائر المشعة فإن عمر المياه في الخزان الجوفي (ج) يقدر ما بين مياه حديثه الى قديمة حيث تتواجد المياه الحديثة بالمنطقة الجبلية أما المياه القديمة فيعود أصل المياه بها ما بين (10) آلاف إلى (22) ألف سنة وذلك (بتحليل الكربون – 14) وأكد أن هناك دراسات أخرى إلى أن عمر المياه الجوفية في خزان (أم الرضومة) بوسط منطقة النجد يقدر بحوالي (550000 سنة) وذلك باستخدام النظائر البيئية (كلور اين – 36 والهيليوم – 4). وتطرق العبري أيضا إلى عدد من الدراسات التي تقوم بها السلطنة منذ الثمانينات إلى هذا العام حول المياه في جوف الأرض. بعد ذلك تم عقد جلسة حواريه ومناقشة عامة مع الحضور والإجابة على عدد من التساؤلات التي طرحت من المهتمين بالمجال الزراعي بولاية ثمريت.