إفتتاح معرض الأسلحة التاريخية الخفيفة بحصن بيت الرديدة ببركة الموز

بركة الموز – علي الذهلي
أفتتح صباح اليوم للزوار معرض الأسلحة التاريخية الخفيفة بحصن بيت الرديده بنيابة بركة الموز ، حيث قامت شركة معرض الأسلحة التاريخية والمعارض والقلاع بالتعاون وإشراف من وزارة السياحة بتجهيز المعرض الذي صمم ليبرز تاريخ الأسلحة العمانية ، وليطلع السواح القادمين من مختلف دول العالم على التاريخ المجيد الذي تنفرد به السلطنة ، ولتكون هناك صورة واضحة لمختلف الإسلحة التاريخية والتقليدية المنتقاة من 30 دولة على مستوى العالم وتفاصيل كل سلاح من حيث أجزاءه ، وميكانيكية عمل الأسلحة ، والأهداف التي من أجلها تم تصنيع السلاح سواء للحروب أو الإستخدام الشخصي ، بالإضافة هناك أهداف تعليمية وتثقيفية لجميع شرائح المجتمع منها المدارس والجامعات والقطاعات العسكرية .
( عمان ) إلتقت بالدكتور كرستوفر رودز مدير شركة معرض الأسلحة التاريخية والمعارض والقلاع الذي قال بإن فكرة إنشاء المعرض كانت منذ سنة 2002 م عندما قمنا بتجهيز متحف مصغر للإسلحة في قلعة نخل ، على ضوئه فكرنا في أن يكون هناك قلعة أو حصن ينفرد حصريا بعرض الإسلحة التاريخية فتم إختيار حصن بيت الرديده ليكون حاضن لهذا المعرض لما يتمتع به من مكانة تاريخية وأنه على الطريق المؤدي للجبل الأخضر وأنه الحصن الوحيد الذي به 13 غرفة بنفس الأحجام تتناسب مع ما نريد أن نعرضه من أسلحة وآلية هذا العرض ، فكانت سنة 2005 م إنطلاقة إنشاء و تجهيز المعرض ، وليكون اليوم جاهزا لإستقبال الزوار ، فتطلب الكثير من الوقت لتجهيزه لأنه به من الأعمال الكثيرة التي تتعلق بالتشييد والبناء وأستخدمنا أسلوب العرض المتحفي الغير تقليدي .
وأضاف كرستوفر بإننا قمنا بتجميع هذه الأسلحة من مختلف دول العالم منها ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والهند وأمريكا واستراليا وتايلند واليابان والمغرب والجزائروالسعودية وإيران وروسيا بالإضافة إلى سلطنة عمان ، وهذا المعرض يعتبر الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط في عرض هذه الأسلحة ، وليكون الثالث على مستوى العالم حسب تصنيف منظمة اليونسكو ، وأما عن مرافق المشروع فهناك 12 غرفة أستخدمت للعرض منها غرفة المسدسات الصغيرة وغرفة الرماية وغرفة الصومعة التي حاولنا فيها تقريب مشهد الفلج ، وغرفة القذائف وغرفة أبو فتيلة وغرفة مأسورة البندقية ، وأيضا ستكون هناك مرافق سوف يتم إفتتاحها على الأيام القادمة مثل محل للهدايا ومقهى وورش للحرفيين .
وقال سلطان المخمري من وزارة السياحة بإن هذا المشروع سوف يثري الجانب السياحي في نيابة بركة الموز التي عرفت بإحتوائه على مكنونات تاريخية وحضارية منذ الأزل ، فتصبح مقصد لمختلف السواح القادمين إلى السلطنة وكذلك المواطنين القادمين من مختلف المحافظات مما سوف يؤدي إزدهار الجانب التجاري أيضا ، وهذا المشروع قد إستقطب أبناء النيابة للعمل به ، فقام بتوفير 37 وظيفة شملت خريجي جامعة نزوى والمتقاعدين من الجهات العسكرية .
وأختتم المخمري حديثه بإن مواعيد الزيارة سوف تكون متاحة من يوم الأربعاء حتى يوم الأحد من كل أسبوع من الساعة التاسعة صباحا حتى الرابعة عصرا ، وبرسوم 3,500 ريال للعمانيين و7 ريال لغير العمانيين وأقل عن سن 12 مجانا .