معلومات جديدة عن الأقمار الواقعة بين حلقات كوكب زحل

واشنطن، «أ ف ب»: كشف علماء فلك وباحثون في دراسة نشرت نتائجها مجلة «ساينس» الأمريكية معلومات جديدة عن الأقمار الصغيرة الواقعة بين حلقات زحل والتي اكتشفتها مركبة كاسيني الفضائية التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) في العام 2017. ويبلغ قطر كل من بان ودافنيس وأطلس وباندورا وإيبيميثوس ما بين 8 و116 كيلومترا. وهي مستديرة الشكل مثل الصحون الطائرة أو تشبه حبات البطاطا وهي مثبتة في الفجوات التي تفصل بين حلقات الكوكب. وقد أدخلت كاسيني التي أمضت 13 سنة قرب الكوكب، نفسها بين حلقات زحل وبقيت ترسل بيانات إلى الأرض حتى خروجها عن الخدمة في 13 سبتمبر 2017، بعد 20 سنة من إطلاقها. وقد نشرت حوالى 4 آلاف مقالة علمية حول نتائج كاسيني ويبدو أن هناك معلومات كثيرة ما زالت غير منشورة. وقالت بوني بوراتي وهي عالمة فلك من وكالة الفضاء الأمريكية «جت بروبالشن لابوريتوري» في كاليفورنيا لوكالة فرانس برس «أريد أن أعمل عقدا إضافيا على الأقل على هذه الأشياء». ولا تزال البيانات التي جمعتها كاسيني قيد التقويم، والدراسة التي نشرت الخميس ليست سوى عينة من الاكتشافات. لكن هذه الدراسة عززت النظرية السائدة المتمثلة في أن حلقات زحل وأقماره تنبع من الجرم السماوي نفسه الذي تحطم نتيجة اصطدام.