تنظيم فقرات متنوعة لتبادل الخبرات وتعزيز مهارات الطلبة

ضمن فعالية اليوم العماني المفتوح بجامعة نيوكاسل –
قاسم بن عبدالله السعدي –

نظم المجلس الاستشاري الطلابي العماني بالمملكة المتحدة فعالية اليوم العماني المفتوح بجامعة نيوكاسل بمدينة نيوكاسل والتي تعد إحدى أكبر الفعاليات والأنشطة التي ينظمها المجلس الاستشاري الطلابي العماني وبإشراف ودعم من الملحقية الثقافية بلندن، وجامعة نيوكاسل وبدعم لوجستي من جمعية الطلبة العمانيين بنيوكاسل.
وتأتي هذه الفعالية في إطار جمع الطلبة العمانيين من مختلف مدن المملكة المتحدة وتعزيز العلاقات ومبادئ التعاون بينهم ومشاركة الخبرات فيما بينهم، كما هدفت إلى إكساب الطلبة المهارات بما تحتويه من أحداث ووقائع وفعاليات وتكريم للمجيدين من الطلبة المبتعثين.
وتضمن اليوم المفتوح عدة فعاليات اُستهلت بثلاث حلقات عملية شملت حلقة الباحث العماني قدمها الدكتور عمر العبري باحث بمجلس البحث العلمي، كما تم تقديم حلقة أخرى قدمها أحمد الشكيلي أخصائي ريادة أعمال بعنوان ريادة الأعمال، كما نظمت الجامعة حلقة ثالثة بعنوان مهارات البحث عن العمل وقد تميزت الحلقات بحضور مناسب من الطلبة المبتعثين كما تميزت بالمشاركات البناءة وحب المعرفة.
وتم تنظيم مسابقة معرض الملصقات العلمية وقد شارك بالمسابقة تسعة عشر مشاركًا من الطلبة والطالبات، وتم عرض ملصقاتهم العلمية أمام لجنة من المقيمين التابعين لجامعة نيوكاسل وقد نالت المشاركات إعجاب واستحسان المقيمين لما تحتويه من أفكار وبحوث وتصاميم متميزة.
واختتمت فعاليات اليوم العماني المفتوح بالأمسية الختامية شملت عدة فقرات ككلمة ألقتها جامعة نيوكاسل تلتها كلمة قدمها سعادة السفير الشيخ عبدالعزيز الهنائي سفير السلطنة المعتمد لدى المملكة المتحدة، كما تم عرض ملخص ما جاء في الحلقات العملية الثلاث التي أبرزت الكفاءات الطلابية لشباب عمان الواعدين المبتعثين.
الجدير بالذكر أن فعالية اليوم العماني المفتوح قد حازت على إعجاب الحضور ورضاهم، حيث أعرب سعادة السفير الشيخ عبدالعزيز الهنائي عن سعادته بالمشاركة في الفعالية وقال: «أنا سعيد جدا بهذه الفعالية ونحن فخورون جدًا بما قدمه أبناؤنا الطلبة من خبرات عملية وعلمية تساهم بشكل كبير في خدمة سلطنتنا الحبيبة مستقبلاً، كما أن هذا النوع من الفعاليات ستوجد روابط بين الدارسين في المملكة المتحدة وتساهم في نشر الخبرات فيما بينهم».
من جهته قال الطالب علي العجمي أمين المجلس الاستشاري الطلابي» رغم الصعوبات التي واجهت المجلس في تنظيم وترتيب الفعالية إلا أن الأمور سارت حسب خطة متكاملة تم وضعها من المجلس الطلابي وقد نالت إعجاب ورضا جميع المشاركين في المحفل الطلابي، كما أننا نثمّن جهود الطلبة المشاركين والمساهمين في إنجاح هذه التظاهرة من جميع النواحي المختلفة».
وفي ختام اليوم العماني المفتوح تم تكريم أصحاب أفضل ثلاثة ملصقات علمية وثلة من الطلبة المجيدين علميًا وشخصيًا وكل من ساهم في إنجاز الفعاليات بصورة متميزة.