جلسات «تواصل» تستعرض تطلعات تطوير قطاع الشباب

تهدف لتعزيز الحوار ضمن مشروع «حوارات الشباب» –

أطلقت اللجنة الوطنية للشباب أولى جلسات «تواصل» بمنصّة الردهة بالخوض، حيث تأتي هذه الجلسات ضمن مشروع «حوارات الشباب» المستدام، يلتقي فيه الشباب في حوار مفتوح يستعرضون خلاله ملاحظاتهم وتطلُّعاتهم التي تساهم في تطوير قطاع الشباب بحضور أعضاء اللجنة الوطنيّة للشّباب من ذوي العلاقة الممثلين للجهات الناصّ عليها المرسوم، للمناقشةِ ورفع متطلبات الشباب إلى الجهات ذات العلاقة.
وكانت اللجنة قد أعلنت عن فكرة «تواصل» عبر منصات اللجنة الوطنية للشباب بمواقع التواصل الاجتماعي، حيث تستقبل الأفكار الشبابيّة المرسلة من الشّباب أو المقترحات المرسلة للجنة، لإجراء استطلاعات لآراء الشباب حول حاجاتهم وأولوياتهم.
وحول «تواصل»، يقول المعتصم المعمري عضو اللجنة الوطنية للشباب ورئيس النشاط: «تهدف هذه الجلسات إلى تعزيز الحوار فيما بين الشباب أنفسهم وبين الشباب واللجنة وبينهم ومع بقية المؤسسات. إذ يركز «تواصل» على قيمة التواصل، كما يتابع ما يحدث بعد هذا التواصل: ما هي الأفكار التي سيطرحها الشباب؟ كيف يمكن أن يتمّ دعم هذه الأفكار أو تبنّيها أو تحويلها إلى الجهات المختصّة ومتابعة تنفيذها؟ وتعمل هذه الجلسات على بناء الثقة في أهمية هذا التواصل حيث تمتاز هذه الجلسات بالشفافية والعفوية، كما أنها عامة للحضور والمشاركة، تخصص في بعض الموضوعات للشباب من ذوي الاختصاص في مجال الطرح». ويضيف المعتصم: «لن تقتصر هذه الجلسات في تنفيذها على محافظة مسقط، بل ستكون دورية في المحافظات أيضًا، وستكون الموضوعات من خلال الشباب أنفسهم، حيث يرسلون عبر موقع اللجنة الوطنية للشباب وعلى رابط مخصص لـ «تواصل» مقترحات الموضوعات ويستعرضون أفكارهم، ونتوقع إقبالاً كبيرًا من الشباب، حيث يثق الشباب أن أفكارهم محلّ تقدير نبني عليه الكثير. وأجد أن اللجنة تطورت كثيرًا في الجهود التي تقدمها للقطاع الشبابي منذ إنشائها وحتى فترتها الرابعة مع انضمامي مؤخرًا إلى العضوية. في المقابل فإن توقعات الشباب ومطالبهم للجنة متزايدة مما يحتّم على اللجنة تقديم أفضل ما لديها». وابتدأت جلسة «تواصل» الأولى بنبذة قدّمها رئيس اللجنة الوطنيّة للشباب د. سالم الخروصي عن اللجنة ورؤيتها، كما قدّم المعتصم المعمري عضو اللجنة ورئيس النشاط نبذة عن «تواصل»، انطلق الشباب بعدها في تناول تطلعاتهم وتوقعاتهم من جلسات «تواصل»، فضلاً عن مقترحاتهم للتطوير.
ومن المخطط له أن تتم هذه الجلسات دوريًا بمعدّل مرتين في الشهر، يلتقي فيها أعضاء اللجنة بالشباب ليكونوا على تواصل مستمر ومباشر مع القطاع الشبابي. ويجدر بالذكر أن مشروع «حوارات الشباب» الذي ينضوي نشاط «تواصل» تحت مظلته أنه يعمل على غرس وتأصيل وتعزيز قيم الحوار الهادف لدى الشباب العماني. وهو معني برفع مستوى وعي الشباب العماني بأدوار المؤسسات الحكومية والخاصة والتشريعية والرقابية بالسلطنة، وتدريب الشباب العماني على مهارات التفكير والإقناع وفنون الخطابة والحوار، فضلا عن عنايته بإدراج متطلبات الشباب العماني ضمن الخطط الوطنية.