المركز الوطني للأعمال يوقع عقد احتضان شركة ابتكارات

مسقط في 24 مارس/ وقع المركز الوطني للأعمال، التابع للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن، عقدا لاحتضان شركة الابتكارات للتقنية الذكية، وذلك للاستفادة من الخدمات والتسهيلات التي يقدمها المركز للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث تعمل الشركة على دعم الشركات في عدة قطاعات، بما في ذلك قطاع النفط والغاز ، مع جمع المعلومات التقنية ومعالجتها وتحليلها باستخدام التكنولوجيا العالية من الطائرات بدون طيار مع الكاميرات ذات التقنيات والبرمجة المناسبة لكل عمل، وتشمل الأنشطة الثانوية خدمات ذات صلة في المجال ذاته مثل الخدمات القانونية والتنظيمية والإدارية والصيانة، وتتمثل أهداف الشركة في إقامة علاقات عمل مع الشركات في مجموعة متنوعة من الصناعات كمقدم لحلول الخدمات بصورة شاملة، تتضمن مختلف الصناعات، ولا تقتصر على النفط والغاز، كالاتصالات، الطاقة، الزراعة، السلامة والأمن وغيرها.
ويعد المركز الوطني للأعمال الذي دشنته المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن في العام 2013م، حاضنة رئيسية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة، من خلال تقديمه للدعم الفني والإداري واللوجستي والتوعوي للمشاريع الناشئة والأفكار المبتكرة بغية الوصول لمشاريع ذات نفع اقتصادي وقيمة مضافة للبلاد، إضافة إلى دوره في تطوير المجتمع العماني بدفع عجلة النمو الاقتصادي من خلال خلق الوعي حول ريادة الأعمال وإلهام الجيل الجديد من الشباب لاستكشاف إمكانياتهم وقدراتهم على تأسيس وريادة الأعمال الخاصة، ويهدف المركز بشكل أساسي إلى تأسيس قنوات للحوار والتواصل بين المجتمعات وأصحاب المبادرات التجارية ورجال الأعمال وتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة على البروز في الأسواق المحلية من خلال احتضان المبادرات والمشاريع المتخصصة بمختلف القطاعات.
وتنقسم الخدمات التي يوفرها المركز إلى ثلاث مراحل تتمثل في خدمة ما قبل الاحتضان والتي تهدف إلى بث الوعي وتنمية فكرة المشروع، والمراجعة الدورية لمسودة المشروع، إضافة إلى دعم تخطيط الأعمال، أما خدمات فترة الاحتضان فتتمثل في تفعيل مخطط المشروع، وفتح قنوات تسويقية، وتطوير المنتج/ الخدمة، وصقل الشخصية (غرس الحس التجاري) إلى جانب صقل الشخصية (غرس الحس التجاري)، أما مرحلة تسريع نمو الشركات فيسعى المركز من خلالها إلى تطوير نمو الشركات في السوق، وغرس التنافسية، والتركيز على الاستقرار الإداري والمالي، علاوة على ضمان حصص السوق المحلي.