«وُفرة» شركة طلابية تبحث تطلعات استغلال الطاقة المتجددة

متابعة ـ‏‏ حمد المقبالي –

قامت مجموعة من طلبة جامعة السلطان قابوس بتأسيس شركة « وُفرة» وهي إحدى الشركات الطلابية المشاركة في مسابقة شركتي لهذا العام التابعة لمؤسسة إنجاز عمان، وتسعى الشركة من خلال رؤيتها في مجال استغلال الطاقة المتجددة وتعزيز روح الابتكار ومعالجة المشكلات بحلول رائدة في السوق مع مراعاة الأمن والسلامة وتُعالج وُفرة إحدى المشكلات التي تُعاني منها السلطنة بوجه خاص والخليج العربي بشكل عام ألا وهي ارتفاع درجة حرارة مياه الخزان.
وتسعى الشركة لإطلاق منتج يعمل بالطاقة الشمسية صديق للبيئة يُعالج مشكلة ارتفاع درجة حرارة المياه ويقوم بتبريد مياه الخزانات والأحواض وكما نعلم جميعا أن خزانات المياه أغلبها مصنوعة من مادة الفايبر جلاس وتتميز هذه المادة بحفظ درجات الحرارة فإن كانت درجة حرارة الماء الداخل إلى الخزان منخفضة (ماء بارد) سيقوم بحفظ الحرارة لفترة أطول وكذلك هو الحال عند الماء الساخن إضافة إلى ذلك فإن لشبكة تمديدات الأنابيب دورا كبيرا في تغير درجة الحرارة لاسيما إذا كانت هذه الأنابيب معرضة لأشعة الشمس المباشرة مما يضاعف درجات حرارة الماء وهذا ما وضعناه في الحسبان عند تصميم هذا الجهاز حيث يعمل الجهاز على تبريد مياه الخزان بدرجات منخفضة عن الجو الخارجي تصل أحيانا إلى ١٠ درجات، مما يضمن وصول الماء إلى المستهلك بدرجة حرارة معتدلة ويعمل بشكل آلي حيث يتوقف الجهاز عن العمل عندما يصل لدرجة حرارة معينة حسب رغبة المستهلك مما يسهم في توفير الطاقة.
مواكبةً للثورة الصناعية الرابعة يرتبط الجهاز بتطبيق في الهاتف يمكن من خلاله التحكم بالجهاز ومعرفة منسوب مياه الخزان وطلب ناقلة المياه في حالة انخفاض مستوى المياه وأيضاً قياس درجة الحرارة والملوحة في مياه الخزان، كما يقوم الجهاز بالتنبيه في حالة تلوث الخزان ويتميز الجهاز أيضا بارتفاع كفاءة تبريده باستخدام طاقة وجهد كهربائي منخفض ( 12V) مقارنة بالأجهزة المتوفرة حاليا والتي تستهلك طاقة عالية جدا ما يقارب 240V.
وشاركت شركة وُفرة في معرض الشركات الطلابية الذي أُقيم الشهر الجاري التابع لإنجاز عُمان ولقي المنتج إقبالاً كبيراً من قِبل رُواد الأعمال والمتخصصين في مجال الصناعة والتكنولوجيا وأصحاب المنازل وأشاد بذلك الأستاذ ثابت بن عامر الغزيلي الرئيس التنفيذي لشركة نظرة الإبداع: «ما نراه من طرح كبير لأفكار وحلول لبعض المشاكلات التقنية التي نواجهها في مجتمعاتنا، يبعث فينا أملا في شبابنا المبدع والمتميز دوما في مجال الابتكار العلمي، وما تقدمه وفرة من خلال جهازها لهو امتداد لهذه المسيرة العملية، وما يميز منتجهم أيضا هو مواكبته لمتطلبات الثروة الصناعية الرابعة، نتمنى لهم كل التوفيق في مسيرتهم العملية».