الفلسطينيون يطالبون الأمم المتحدة بوقف الإعدامات الإسرائيلية الميدانية

إصابة فتى برصاص الاحتلال شرق البريج –

رام الله- غزة – (عمان) نظير فالح – وفا- : دعت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينيين،الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤوليتها الأخلاقية والقانونية تجاه إعدامات إسرائيل الميدانية للفلسطينيين.
جاء ذلك في بيان للوزارة وصل «عُمان» نسخة منه أمس،ردا على استشهاد الشاب أحمد جمال مناصرة (21 عاما) برصاص الجيش الإسرائيلي الليلة قبل الماضية في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية.
وقال البيان إن جريمة إعدام مناصرة امتحان للجنائية الدولية وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها ، وطالب البيان، المنظمات الحقوقية والإنسانية الأممية المختصة بتحمل مسؤولياتها تجاه مسلسل الإعدامات الميدانية بحق الفلسطينيين التي ترتكبها قوات الاحتلال دون أي مبرر.
واعتبر أن الصمت الدولي على الجرائم غير مبرر سوى تخلي المجتمع الدولي عن أخلاقياته وقوانينه ومبادئه ، وتمسكه بسياسة الكيل بمكيالين في التعامل مع القضايا الدولية.
وأشار البيان إلى أن «عمليات القتل والإعدام الميداني الخارجة عن أي قانون بشري يعكس إصرار جنود الاحتلال وعناصره على استباحة حياة الفلسطيني الأعزل الذي لا يشكل أي خطر أو تهديد عليهم».
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية الليلة قبل الماضية في بيان ، عن استشهاد مناصرة جراء إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي في منطقة الصدر والكتف في مدينة بيت لحم.
بدورها، قالت مصادر محلية إن قوات جيش الاحتلال أطلقت النار على مركبة فلسطينية على حاجز «النشاش» غرب المدينة ما أدى إلى استشهاد مناصرة وإصابة 3 آخرين.
في المقابل ، ادعى الجيش الإسرائيلي في بيان ، أنه يحقق في ظروف حادثة إطلاق النار، مشيرا إلى أن جنديا في موقع عسكري أطلق النار بعد رصده رشق سيارات إسرائيلية بالحجارة.
وجاءت الحادثة عقب استشهاد3 فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال في الضفة الغربية ليلة (الثلاثاء – الأربعاء) وهو ما قوبل بتنديد رسمي وشعبي فلسطيني واسع.
ميدانيا أيضا أصيب فتى، مساء امس، برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة. وأفادت مصادر طبية بأن الفتى الذي يبلغ من العمر (16 عاما) أصيب بعيار ناري في قدمه، قرب السلك الفاصل شرق المخيم، وتم نقله إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح.

جريدة عمان

مجانى
عرض