منظمة العفو تتهم الجيش الأمريكي بجرائم حرب في الصومال

نيروبي- (رويترز): قالت منظمة العفو الدولية إن الجيش الأمريكي ربما يكون قد ارتكب جرائم حرب بقتله أعدادا كبيرة من المدنيين في إطار حملة قصف جوي تصاعدت بشكل مكثف في الصومال على مدى عامين.
وقالت المنظمة إنها تمكنت من توثيق مقتل 14 مدنيا في تحقيقات بشأن خمس ضربات جوية فقط، وهو عدد ضئيل من بين ما يزيد على 110 ضربات جوية يقول الجيش الأمريكي إنه نفذها منذ يونيو 2017.
ورفض الجيش الأمريكي تقرير المنظمة.
وقال إنه قتل 800 متشدد في غارات جوية في الصومال خلال هذه الفترة لكنه لم يقتل أو يصب مدنيا واحدا.
وقالت قيادة الجيش الأمريكي في أفريقيا في رد بعثت به إلى رويترز بالبريد الإلكتروني «لا تشير تقييماتنا الراهنة إلى سقوط ضحايا مدنيين نتيجة لأي ضربات جوية نفذتها القيادة الأمريكية في أفريقيا».
وقال برايان كاستنر مستشار الأزمات المختص بالأسلحة والعمليات العسكرية لدى منظمة العفو الدولية: إن عدد القتلى المدنيين جراء جزء صغير من الضربات الجوية التي تمكنت المنظمة من التحقيق بشأنها يشير إلى أن «غطاء السرية الذي يحيط بالدور الأمريكي في حرب الصومال ما هو إلا ستار دخان لضمان الحصانة».
وقال تقرير المنظمة «أفراد قوات الحكومة الأمريكية الذين خططوا للضربات الجوية ونفذوها ربما ارتكبوا انتهاكات للقانون الإنساني الدولي، منها القتل خارج إطار القانون، وهو ما يمكن أن يصل إلى حد جرائم حرب».
ويشهد الصومال، وهو واحد من أفقر دول العالم، حربا أهلية ويعاني من انعدام الأمن بشدة منذ 1991. وفي السنوات الأخيرة يقدم الجيش الأمريكي الدعم لحكومة تدعمها الأمم المتحدة في مقديشو تواجه تمرد حركة الشباب الإسلامية المتشددة.