27 الجاري.. انطلاق ملتقى زخر للهجن الفطامين بشليم والحلانيات

شتمل على 12 أشواط للفطايم البكار والجعدان
البطحري: سباقات الهجن تساهم في تعزيز القيم وتشكل نشاطا اقتصادي مجزي
شليم والحلانيات في 18 مارس/ أكد رجل الأعمال الشيخ غانم بن ظاهر البطحري ملتقى زخر الثاني للهجن الفطامين سيقام في السابع والعشرين من شهر مارس الجاري والذي ستقام فعالياته بميدان زخر لسباقات الهجن بولاية شليم وجزر الحلانيات بمحافظة ظفار، وسيشتمل الملتقى على إقامة 12 أشواط للبكار والجعدان الفطايم والصعوب. وأضاف البطحري: الملتقى سيقام على مدى يومين الأربعاء والخميس الموافق 27 و 28 من مارس الجاري، وقد حظيت سباقات الهجن بشرف الدعم المتواصل واللامحدود من لدن المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وهو الدليل الواضح على مدى أهمية نشاط سباقات الهجن باعتبارها جزءاً مهما من الموروث العماني الأصيل، كما تعد تربية الإبل والاعتناء بها واحدة من المفاخر التي يعتز بها المواطن العماني في ماضيه وحاضره ومستقبله حيث كانت الإبل وسيلة مهمة ورفيقا مخلصا ألفها العماني واستأنسها في السراء والضراء رغم أن الوسائل الحديثة قد قَلصت دورها المهم كوسيلة نقل إلا أنها أبت إلا أن تدخل الحياة المعاصرة من أوسع أبوابها، إذ أصبحت هجن السباق مصدر رزق لشريحة واسعة من أبناء هذا المجتمع كما تعد رياضة محببة لها مكانتها البارزة بين الرياضات الأخرى.
وأضاف: تحظى سباقات الهجن في السلطنة باهتمام كبير، باعتبارها تراثاً عريقاً يربط الحاضر بالماضي، وتعد السلطنة من أكثر الدول التي تهتم بموروثاتها الحضارية والثقافية، وتسعى جاهدة للحفاظ عليها وصونها، وتعريف الشعوب بمدى أهميتها لدى أبنائها، باعتبارها جزءاً من حياتهم، وخصوصية هويتهم وثقافتهم وعاداتهم وتقاليدهم العربية الأصيلة. وقد انتشرت ميادين سباقات الهجن المنظمة والمعدة إعدادا جيدا لهذا الغرض في معظم محافظات السلطنة وليس فقط في المدن الكبير بل تعدتها إلى القرى الصغيرة والمناطق ذات الطبيعة الصحراوية التي تتواجد بها القبائل البدوية التي تمارس وتعتني بالهجن العربية الأصيلة.
وحول تفاصيل الملتقى قال رجل الأعمال الشيخ غانم بن ظاهر البطحري: الملتقى سيشهد إقامة 12 أشواط للفطايم البكار والجعدان والصعوب، حيث ستقام في اليوم الأول خلال الفترة الصباحية 8 أشواط جوائزها عبارة عن سيارات نقدية، فيما سيكون اليوم الثاني من أيام المهرجان والذي يصادف الخميس 28 مارس الجاري مخصص لأشواط الرموز وتم توزيعه على 4 أشواط، حيث ستكون جائزة الشوط الأول للبكار عبارة عن سيف ذهبي مع سيارة دفع رباعي (لاندكروزر)، فيما خصص الشوط الثاني للجعدان وجائزته خنجر مع سيارة دفع رباعي (لاندكروزر) وخصص للشوط الثالث سيارة وكأس وكذلك الشوط الرابع خصصت له جائزة سيارة وكأس.
وقال ايضا: كما تشهد سباقات الهجن التي تقام بالمضمار تغطية إعلامية من مختلف وسائل الاعلام حيث خصصت لها عدد من المساحات للقيام بتغطية تلك السباقات وما يصاحبها من أحداث وفعاليات على مدار العام وذلك بهدف تعريف الجمهور بهذه الرياضة إضافة إلى تعريفهم بالهجن المشاركة وأنواعها، كما تتضمن مثل هذه الملتقيات اقامة فعاليات مصحبة من فرق الفنون العمانية وقصائد شعرية تعبّر عن التراث والموروث المتعلق بهذه السباقات ومكانتها الكبيرة بين أبناء السلطنة، وبلا شك أن سباقات الهجن تعد واحدة من أهم الرياضات الأقرب على قلوبنا وخصوصا أبناء البادية لما لهذه الرياضة من دور في تعزيز القيم والخصال الحميدة في نفوس الجميع وحب المنافسة الشريفة، إضافة إلى أن قطاع الهجن أصبح يشكل نشاطا اقتصاديا مجزيا له دورته الاقتصادية المتكاملة التي تساهم في إيجاد فرص عمل للشباب وكذلك المؤسسات المتوسطة والصغيرة. وأوضح الشيخ غانم بن ظاهر البطحري بأن الحفل الختامي لملتقى زخر الثاني للهجن الفطامين والذي ستقام فعالياته بميدان زخر لسباقات الهجن بولاية شليم وجزر الحلانيات بمحافظة ظفار، تحت رعاية سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار، حيث سيشتمل الحفل على عدد من الفقرات المتنوعة والتراثية وعرض فيلم وثائقي عن الإبل في محافظة ظفار والإبل في السلطنة بشكل عام وغيرها من الفقرات المتنوعة. الجدير بالذكر أن رجل الأعمال الشيخ غانم بن ظاهر البطحري هو الداعم لاقامة هذا الملتقى.