برئاسة نائب رئيس جهاز الرقابة – الاطلاع على تجربة مكتب المراجع العام الهندي في مجالات التدريب

قام سعادة ناصر بن حمود بن سالم الرواحي نائب رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة والوفد المرافق له بزيارة إلى جمهورية الهند للاطلاع على تجربة مكتب المراجع العام الهندي – الجهاز الأعلى للرقابة – في مجالات التدريب وتأهيل الكوادر البشرية للأعمال الرقابية. وتأتي الزيارة في إطار الحرص الذي يوليه جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة على التطوير المستمر لبرامج الإنماء المهني لمنتسبيه بما يحقق الجاهزية القصوى لتنفيذ الاختصاصات الموكلة إليه بكفاءة عالية وفقا لأفضل الممارسات العالمية.
وقد التقى سعادته والوفد المرافق بمعالي راجيف ميهريشي المراجع العام وسعادة آندريو لانج ستي نائب المراجع العام وعدد من المسؤولين، وتم خلال اللقاء بحث أوجه تعزيز التعاون بين الجهازين في إطار مذكرة التفاهم المشتركة، فضلا عن عضويتهما في كل من المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الإنتوساي)، ومجموعة الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة بالدول الآسيوية (الأسوساي)، كما تم استعراض الآليات والمنهجيات المتبعة لدى الجهازين في تنفيذ مجالات الرقابة المختلفة بما يحقق الكفاءة العالية في تنفيذ الاختصاصات وتحقيق الأهداف.
وقد قام سعادته والوفد المرافق بزيارة كل من المركز الدولي للرقابة على تقنية المعلومات، والمركز الدولي للرقابة على البيئة والتنمية المستدامة للاطلاع على تجربتهما في إدارة المهام ذات الصلة بنشاط التدريب بصفتهما مركزين متخصصين في تقديم البرامج التدريبية التخصصية على المستويين المحلي والدولي، حيث تم في الاجتماع تقديم العروض المرئية التي استعرضت العناصر المتعلقة بالتدريب ومن أبرزها ربط التدريب بالمسار الوظيفي، فضلا عن تصميم البرامج التدريبية في ضوء تحديد الفجوات المعرفية بناء على الإطار العام للكفايات المعرفية الصادر عن (الإنتوساي)، إلى جانب إكساب المعرفة والمهارات للموظفين من خلال أنشطة التدريب على رأس العمل وبرامج التشارك المعرفي، كما تم التعرف على الممارسات ذات الصلة بتقييم البرامج التدريبية وقياس العائد من التدريب.
وتجدر الإشارة إلى أن مراكز التدريب التابعة لمكتب المراجع العام الهندي تعتبر من المؤسسات الرائدة دوليا في مجال التدريب وفقا للمعايير الصادرة عن المنظمات الدولية، ويشارك الجهاز في البرامج التدريبية التي تقدمها هذه المراكز.